حركة إيرا تتهم وزير البئة الموريتاني بممارسة العنصرية

ثلاثاء, 21/03/2017 - 00:46
بيرام ووزير البئة

قالت مبادرة ابنعاث الحركة الانعتاقية " إيرا " إن وزير البئة الموريتاني السيد أمادي كامارا تدخل فى خلاف بإحدي القري التابعة لمدينة غابو وضغط على قائد الدرك من أجل التدخل لصالح أحد الأسياد فى القرية .

وأضافت الحركة فى بيان أصدرته أن أحد الشباب تلفظ بكلام ناب فى حق عجوز واعتدي عليه  وأن الوزير تدخل  وخاطب عمدة البلدية المساعد  السيد حسينو جالو قائلا "ستعم الأستفادة و يشعر الجميع بالرخاء  إذا ما عرف كل  مكانته الاجتماعية  و حافظ عليها " حسب بيان الحركة الذي جاء فيه :

 

"تحت الضغط المستمر للحركات الانعتاقية والمجتمع الدولي الذي يلزم الدولة الموريتانية إلغاء الرق بشكل نهائي عمدت السلطات الموريتانية إلى سن مرسوم يقضي بإعلان 6 مارس يوما وطنيا للقضاء على مخلفات العبودية وقد وضعت نفسها محل السخرية حين تنظم بهذه المناسبة حملات تحسيسية داخل البلاد في الوقت الذي لا تفوت اية فرصة بوصف الانعتاقيين ب “تجار البؤس " والقمع  الدموي لمسيراتهم السلمية و الزج بهم في السجون

إن موقف و سلوك أعلى هرم السلطة هو ما يملي على السلطات الإدارية و القضائية و كذا مسؤولي قوات الأمن و الدرك الجهوي نهج  تصرفات تميل إلى إحباط و عرقلة عمل الانعتاقيين و التشويش عليهم.  

واقع الأمر أنه و في خضم  اجتماع قروي في قرية كومبا انداو التابعة لمركز غابو الإداري في ولاية كيديماغا تسبب السيد عالي تراورى في نشوب شجار كبير حين تلفظ بألفاظ نابية و استفزازية في حق شيخ طاعن في السن تنكرا و مبررا في ذاته لظاهرة  العبودية. وكما هو عرف عند الأهالي تمت و ساطة لامتصاص الغضب لكن و تحت ضغوط و تحريض مجموعة اقطاعية قرر السيد عالي تراورى التقدم بالقضية إلى فرقة الدرك بغابو حيث استدعي الشيخ العجوز و الذي كان قد اعتدى عليه بتلك الألفاظ الشنيعة.

لقد تطورت القضية و تعقدت حين تدخل وزير البيئة السيد امادي كامارا بالضغط على الأطراف الفاعلة و التأثير على قائد فرقة الدرك.

الوزير نفسه خاطب متفاخرا العمدة المساعد لبلدية غابو السيد حسينو جالو قائلا "ستعم الأستفادة و يشعر الجميع بالرخاء  إذا ما عرف كل  مكانته الاجتماعية  و حافظ عليها  و أنه هو الوزير كمثال على ذلك في و قت من الأوقات كان قد تكفل بالمصاريف الصحية لبعض ساكنة القرية لأنهم بكل بساطة  عبيدا له.

في وجه حالة  الارتباك هذه و سوء النية قام قائد الدرك بتحويل الملف إلى محكمة سيليبابي.

إن مبادرة انبعاث الحركة الانعتاقية ايرا المتمسكة  بإحترام حقوق الإنسان و الدفاع عنها لتعلن

: تضامنها مع المنظمة الموريتانية للقضاء على الرق و مخلفاته.

 تدعو السلطات الموريتانية التخلص من الكذب و ازدواجية الخطاب بخصوص العبودية-

 - تحمل السلطات الموريتانية كل المسؤولية حول حالة التوتر السائد الآن في قرية كومبا انداو و تطلب منها إتخاذ إجراءات رادعة و صارمة للذين يصيغون الأعذار للعبودية و يبررونها  قبل فوات الأوان و حصول ما لا تحمد عقباه.

- تطمئن كل القرويين ضحايا التصرفات المنحطة من قبل المجموعات الإقطاعية بدعمهم و الوقوف إلى جانبهم و كذا الوقوف بالمرصاد لكل حيل السلطة التي تفوح منها رائحة العبودية و الإقصاء.

 

انواكشوط 20 مارس 2017

اللجنة الاعلامية "