تبريد مياه الشرب...عندما يطبق الموريتانيون مبادئ الفيزياء

سبت, 15/04/2017 - 11:28
الهيبة ولد سيدي الخير

استوطن الموريتانيون واحدة من اقسي البيئات واكثرها جفافا وحرارة، ومع ذلك استطاعوا التغلب على الكثير من المصاعب، مما مكنهم من الاستفادة من عديد المزايا التي تقدمها تلك المنطقة القاحلة، كالحرية والانتاجية الولية الطبيعية وقلة المُمرضات، مزايا لا يمكن ان يتمتع بها، الا من يستطيع التغلب على جملة من المنقصات، وسنتناول في هذه الحلقة كيف طبق الموريتانيون مبادئ الفيزياء لتبريد مياه الشرب.

 يعتبر تبريد المياه لغرض الشرب واحدة من التحديات للعيش في بيئة صحراوية حارةوجافة،وقد استطاع الموريتانيون تطبيق ابسط مبادئ الفيزياء لتبريد مياه الشرب ،فمن المعروف ان تبخير سائل يمتص من الحرارة أكثربكثير من كمية الحرارة المطلوبة لرفع درجة حرارته بمقدار عدة درجات، ويسمي هذا المبدأ بالتبريد التبخيريEvaporativecooling،وهذا المبدأ هو نفسه المستخدم في تبريد اجسامنا ،حيث نتعرق عبر مسامات البشرة، ليتبخر العرق، مما يخفض حرارة اجسامنا ،كما  ان هذه الظاهرة هي التي تُفسر انخفاض الحرارة الذي نشعر به عند تركيب او استعمال أي قنينة غاز مضغوط، لان الضغط يحوله الي سائل وعند زوال الضغط يتبخر ،مما يخفض الحرارة وكثيرا ما نشعر بذلك عند تركيب قناني الغاز او استعمال قناني العطور المضغوطة.

الشنة

 من المعروف ان جلود الحيوان كانت وسيلة فعالة لنقل وتخزين الماء، لكن تلك التي فقدت الشعر منها تُعتبر أنجع وسيلة لتبريد الماء، لان تساقط الاشعار يسهل من عملية تبخير الماء عبر المسامات في جلد الحيوان، وتزيد كفاءة التبريد كلما انخفضت الرطوبة النسبية في الجو المحيط وزادت الحرارة خصوصا عندما تكون مترافقة برياح الخماسين (اريفي)، فكلها عوامل تزيد تبخير الماء وبالتاي برودته، وعلى العكس تماما تقل كفاءة التبريد في فترة الخريف، حيث تزداد الرطوبة النسبية وتقل الرياح الجافة.

لقدور

تعد لقدور إحدى أقدم وسائل حفظ ونقل الماء عبر التاريخ، الا اننا استخدمنها لتبريد الماء ايضا، لأنها تحوي ثقوبا بسبب كونها مصنوعة من الصلصال، مما يتيح تبخر الماء منها، وهي عكس القرب تماما فالأولي تُبردّ بشكل أفضل كلما طال امد استعمالها، ينما تقل كفاءة القدور كلما زاد استعمالها بسبب انسداد ثقوبها.

عبوات البلاستيك!

مع انحسار استخدام أدوات تبريد المياه التقليدية، بسبب اكراهات المدينة وانتشار استخدام عبوات البلاستيك الرخيصة والفعالة، تكيف الموريتانيون بسرعة لاستخدمها لتبريد المياه بتطبيق نفس المبدأ المذكور بالرغم من انها لا تحمل ثقوبا للتبخير كما في وسائل التبريد التقليدية، ليستعيضوا عن تلك الثقوب بلفائف من القماش ورشها بالماء، في محاكاة ذكية للوسائل التقليدية، فتبخير الماء يُبردّ سطح عبوة البلاستيك لتمتص حرارة الماء داخل العبوة وبالتالي يبرد.

 

المهندس: الهيبة ولد سيد الخير