السادس يخرج عن صمته إزاء احتجاجات الشمال المغربي

اثنين, 26/06/2017 - 15:36

أعرب ملك المغرب محمد السادس عن استيائه من عدم تنفيذ الحكومة والوزراء المعنيين المشاريع التي يتضمنها البرنامج التنموي الخاص بمنطقة الحسيمة شمالي شرقي البلاد، والمقررة منذ أكتوبر/تشرين الأول 2015.

وخلال اجتماع المجلس الوزاري الذي ترأسه في الدار البيضاء أمس الأحد،  أصدر الملك أوامر بالتحقيق في أسباب عدم تنفيذ هذه المشاريع التنموية، وتحديد المسؤولية عن التقصير، ورفع تقرير بذلك في أقرب فرصة.

كما وجّه الملك بعدم استفادة الوزراء المعنيين ببرنامج التنمية الخاص بالحسيمة من العطلة السنوية، وطلب منهم العمل على متابعة سير أعمال المشاريع فيها.

وقال مراسل الجزيرة عبد المنعم العمراني إن ما ورد في البيان الذي صدر عن اجتماع مجلس الوزراء في الدار البيضاء هو أول موقف من الملك تجاه ما يجري في محافظة الحسيمة منذ أكثر من ستة أشهر. وأضاف أن انزعاج الملك راجع إلى التأخر في تنفيذ المشاريع المقررة من الطابع التنموي والاجتماعي والاقتصادي.

وتابع أن الكل في المغرب ينتظر الآن أن تكون هناك تبعات على المسؤولين في الإدارات المركزية والمحلية بعد الأوامر بإجراء تحقيقات من قبل وزارتي المالية والداخلية حول تأخر تنفيذ المشاريع المبرمجة بالحسيمة.

وتشهد الحسيمة منذ أكثر من ستة أشهر احتجاجات انطلقت عقب مقتل بائع السمك محسن فكري داخل شاحنة لجمع نفايات تابعة للبلدية، وفي  الأسابيع القليلة الماضية اعتقلت السلطات عشرات المشاركين في المظاهرات بمن فيهم قائد ما يعرف بحراك الريف ناصر الزفزافي.

الجزيرة نت