ردود الفعل العربية الرسمية على إغلاق الأقصى

جمعة, 14/07/2017 - 16:18

أعربت دولة قطر عن استنكارها الشديد لقرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي منع إقامة صلاة الجمعة في الحرم القدسي للمرة الأولى منذ عام 1969، وذلك عقب العملية التي أدت إلى مقتل اثنين من الشرطة الإسرائيلية واستشهاد منفذيها الثلاثة.

وقالت وزارة الخارجية القطرية في بيان اليوم الجمعة إن إغلاق جيش الاحتلال الإسرائيلي الحرم القدسي وإعلانـه منطقة عسكرية ومنع المصلين من دخوله يمثل انتهاكا خطيرا لحرمة المقدسات الإسلامية، واستفزازا لمشاعر ملايين المسلمين في العالم.

وطالبت الخارجية القطرية المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته لوقف هذه الانتهاكات. وفي نفس السياق _حسب الجزيرة نت_ وصف وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني منع صلاة الجمعة في المسجد الأقصى بغير المسبوق، وقال في تغريدة له على حسابه الشخصي في موقع تويتر إن هذا الاعتداء انتهاك لحرمة المقدسات والعبادة.

من جهته طالب الأردن إسرائيل بفتح المسجد الأقصى فورا أمام المصلين، وقال إنه أجرى اتصالات مكثفة للضغط من أجل تحقيق هذا المطلب. كما دعا لعدم اتخاذ أي إجراءات من شأنها تغيير الوضع التاريخي القائم في القدس والمسجد الأقصى والحرم القدسي الشريف.

وقال وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني إن الحكومة تؤكد على رفض أي اعتداء على حق المسلمين في ممارسة شعائرهم الدينية في أماكنهم المقدسة بحرية ومن دون أي عوائق.

وأدان المومني ما وصفه بالتصعيد في المسجد الأقصى اليوم، وطالب بفتح تحقيق فوري وشامل في الحادث، وذكّر بموقف بلاده المبدئي بإدانة العنف.

ويعتبر بيان وزارة الخارجية القطرية وتصريحات وزيري الخارجية القطري والإعلام الأردني ردي الفعل العربيين الرسميين الوحيدين حتى الآن، في الوقت الذي ينتظر المسجد الأقصى والمقدسيون ردود فعل أقوى في ظل التصعيد الإسرائيلي الجديد المتمثل في سابقة إغلاق المسجد وإخلائه من المصلين المسلمين ومنعهم من إقامة صلاة الجمعة.