علماء ونشطاء وسياسيون في أمسية لدعم القدس "صور"

أحد, 16/07/2017 - 20:45

نظم الرباط الوطني لنصرة الشعب الفلسطيني والمبادرة الطلابية لمناهضة الاختراق الصهيوني مساء اليوم الأحد 16 يوليو 2017 أمسية خطابية دعما للقدس في وجه إجراءات الاحتلال الأخيرة التي من جملتها إغلاق المسجد الأقصى في وجه المصلين.

وتميزت الأمسية بإلقاء خطب باسم علماء البلد وسياسييه ومنظمات المجتمع المدني فيه ومنتخبيه، فضلا عن كلمتي الرباط الوطني والمبادرة الطلابية (الجهة المنظمة) ونساء الرباط اللتين أكدتا على رفض إجراءات الاحتلال والتصامم الرسمي إزاءها.

منظمو الأمسية وعلى لسان المتحدث باسم الرباط الوطني عبد الرحمن يوسف أكدوا أن منع الصلاة في الأقصى اعتداء صارخ، وأن على المسلمين الوقوف في وجهه وإرغام الحكومات على التصدي له، مؤكدا أن مساعي الاحتلال ترمي إلى تهويد القدس وإحلال هيكل مزعوم محل المسجد الأقصى المبارك.

من جهته رأى القيادي في حزب التحالف الشعبي التقدمي السيد اسغير ولد العتيق أن كل ما يلحق بفلسطين من أذى يلحق بموريتانيا، مضيفا أن اليهود "درسوا العقل الإسلامي فعلموا حالة الوهن والضعف والخذلان التي يعانيها المسلمون، بيد أننا سنقف في وجههم بالكلمة وبالسلاح إن استدعى الأمر ذلك".

بدوره، رأى رئيس جمعية الإرادة الدكتور الهادي بن المنير الطلبه في كلمته بالأمسية أن الأمة اليوم بلغت من الوهن والضعف درجة أصبحت تقتتل فيها في ما بينها وتدفع الجزية لليهود مع ذلك، مؤكدا "أننا إذا واصلنا في ذلك الاتجاه سيستبدلنا الله بقوم غيرنا ثم لا يكونون أمثالنا".

وتابع ولد الطلبه: أرادوا أن يشغلونا عن الأقصى بما دونه لكنه يجب أن يبقى أولويتنا، مشيرا إلى دور منظمات المجتمع المدني _والتي كان يتحدث باسمها_ في ترجيح الكفة، قائلا: إن أغلب التمويلات التي تلقاها الكيان الصهيوني تلقاها من جمعيات نسائية ومنظمات مجتمع مدني صهيونية، في الوقت الذي نخذل نحن فيه جهود منظماتنا، وفق ولد الطلبه.الأديب والناقد الدكتور الشيخ سيد عبد الله تمنى أن يتطور الحراك الشعبي الموريتاني إلى ما هو أبعد من المسجد الأقصى، مؤكدا أن الأمة اليوم تعيش ظروفا يقرر فيها وزير الخارجية الأمريكية أن يحذف من القرآن كل الآيات التي لا تناسب هواه، فالأزمة أعمق لا تستهدف الأقصى وحده بل القرآن والإسلام ككل.

وتخللت الأمسية كلمات مسجلة للشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر، والشيخ محمد الحسن الددو رئيس مركز تكوين العلماء بموريتانيا، يؤكدان فيها ضرورة التحرك نصرة للأقصى وحتمية النصر، وقد حضر جمهور كبير.