أطباء موريتانيا إلى جانب الشرطة في وقفة أمام وزارة الصحة

اثنين, 17/07/2017 - 11:40

نظمت نقابات الأطباء في موريتانيا اليوم الاثنين وقفة احتجاجية على أوضاع قطاع الصحة وظروف عمل الأطباء، وذلك أمام مقر وزارة الصحة الموريتانية بنواكشوط، وبحضور عناصر من الشرطة.

الأطباء واصلوا رفع شعاراتهم خلال وقفتهم في الثالث من يوليو الجاري، والتي من أهمها أن "المواطن يستحق خدمة صحية أحسن"، كما طالبوا بجودة الأدوية وتوحيد الأسعار.

كما طالب الأطباء الأخصائيون خلال وقفة اليوم بتعميم التأمين الصحي على كل المواطنين في إطار عدم تساهلها "في أي نقص يؤثر على عملنا، فنحن أطباء لدينا شهاداتنا وخبراتنا ولا مطعن في ذلك، غير أن ظروف العمل والأدوية المزورة وغياب التجهيزات، هو ما سبب انهيار القطاع".

جرت الوقفة بحضور عناصر من شرطة مكافحة الشغب وبمشاركة عشرات الأطباء الموريتانيين الذين وزعوا كشوفا تتضمن مسيراتهم الدراسية وما استغرقته الدراسة من وقتهم، وهي الثانية من نوعها بعد وقفة منظمة الاثنين 3 يوليو 2017 بمركز الاستطباب الوطني بنواكشوط، رفعوا خلالها شعارات تطالب بتحسين الخدمة المقدمة للمواطنين وظروف العمل الموفرة للأطباء، وأكدوا خلالها أن الطبيب والمواطن كلاهما ضحية لسياسات عمومية فاشلة في قطاع الصحة، وأنهم ماضون في مسارهم حتى تحقيق مطالبهم.

وقد بدا عناصر شرطة مكافحة الشغب الحاضرين كما لو كانوا مشاركين في المظاهرة، حيث لم تكن هناك الجاهزية والصرامة المعهودان في الشرطة في مثل هذه المواقف، فلا أقنعة ولا زجر ولا تهديد ولا منع من الوقوف لدى بوابة الوزارة التي استقدموا لها.