الاحتلال الإسرائيلي يواصل سياسة الهدم وتفريغ القدس من أهلها

ثلاثاء, 08/08/2017 - 12:20
صورة عملية هدم (المركز الفلسطيني للإعلام)

هدمت جرافات الاحتلال الصهيوني، اليوم الثلاثاء (8-8)، منشآت سكنية وتجارية في بلدة بيت حنينا شمال القدس المحتلة، وجبل المكبر جنوبها.

وحسب شهود عيان؛ فإن جرافات الاحتلال الصهيوني، هدمت منشآت تجارية، وبركسا للخيول في حي بيت حنينا شمال القدس المحتلة.

ورافقت قوة عسكرية _وفق المركز الفلسطيني للإعلام_ من جنود وشرطة الاحتلال، آليات الهدم، وضربت طوقا عسكريا محكما حول المنطقة.

وفي بلدة جبل المكبر، هدمت جرافات الاحتلال مبنى سكنيًا، بدعوى البناء بدون "ترخيص".

وتواصل بلدية الاحتلال عمليات الهدم في مدينة القدس بحجة البناء دون ترخيص خلال شهر تموز/يوليو الماضي، حيث رصد مركز معلومات وادي حلوة هدم 12 منشأة منها ثلاثة هدمت ذاتيا بيد أصحابها تفاديا لدفع غرامات مالية وأجرة هدم لطواقم البلدية.

وأفاد رئيس بلدية سلواد برام الله عبد الرحمن صالح، بأن سلطات الاحتلال أخطرت اليوم بهدم منشآت صناعية ومدرسة ومنزل على المدخل الجنوبي للبلدة، بزعم البناء دون الحصول على التراخيص اللازمة وفي منطقة مصنفة "ج".

وقال صالح وفقا لوكالةـ "قدس برس"، إن الإخطارات طالت مدرسة "السلام النموذجية" التي يدرس فيها 400 طالب، وشركة للاستيراد والتصدير على مساحة 18 دونمًا، ومصنعا ومنشأة للمركبات، ومنزلا يعود للمواطن عبد الكريم شحادة على الشارع الرئيسي لسلواد.

وأشار إلى أن بلدية سلواد توجهت للجهات القانونية بغرض رفع شكوى ضد الإخطارات التي سلمها الاحتلال لأصحاب المنشآت تمهيدًا لإبطال القرارات، "كما حدث سابقًا في عدة مرات كون أن أصحابها يمتلكون أوراقًا تؤكد ملكيتهم للأرض".

ورفض رئيس بلدية سلواد، مبررات الاحتلال حول أن البناء يتم في منطقة مصنفة "ج"، مشيرًا إلى أن المنشآت والمنزل حاصلة على ترخيص من البلدية.

وحسب اتفاقية "أوسلو" الثانية للسلام، عام 1995، فقد قسمت الضفة الغربية إلى 3 مناطق "أ" و"ب" و "ج"، وتمثل المناطق "أ" 18 في المائة من مساحة الضفة، وتسيطر عليها السلطة الفلسطينية أمنياً وإدارياً.

أما المناطق "ب" فتمثل 21 في المائة من مساحة الضفة فتخضع لإدارة مدنية فلسطينية وأمنية صهيونية، والمناطق "ج" 61 في المائة من مساحة الضفة تخضع لسيطرة أمنية وإدارية صهيونية، ما يستلزم موافقة السلطات الصهيونية على أي مشاريع أو إجراءات فلسطينية بها.

كما رصد المركز هدم  سبعة منازل سكنية، وبركسين، ومنشأتين تجاريتين موزعات على 4 في حي بيت حنينا، 3 في سلوان، 2 في صور باهر، 2 في العيسوية، 1 في جبل المكبر، ما أدى إلى تشريد الاحتلال 17 فردا بينهم 7 أطفال.