إسبانيا تهدد إقليما مقبلا على الاستفتاء على الانفصال عنها

سبت, 16/09/2017 - 10:47

أمهلت الحكومة الإسبانية إدارة إقليم كتالونيا 48 ساعة للإعلان رسميا التخلي عن الاستفتاء المقرر لسكان الإقليم بالانفصال عن البلاد.

وقالت مدريد إن إدارة الإقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي ستواجه تجميدا لمواردها المالية إذا لم تنصع لطلباتها ضمن المهلة المحددة وأوقفت إجراء الاستفتاء الذي وصفته بأنه غير قانوني.

وأعلنت إدارة إقليم كتالونيا استفتاء شعبيا على الانفصال عن إسبانيا على أن يجرى التصويت في الأول من الشهر المقبل.

من جانبه قال كريستوبال مونتورو وزير المالية الإسباني إن الحكومة أعدت خطة كاملة لنقل إدارة الموارد المالية لحكومة الإقليم إلى الحكومة الإسبانية في مدريد لتسيير شؤون الإقليم.

وتسعى الحكومة الإسبانية إلى وقف إمكانيات إدارة كتالونيا المالية من إنفاق أي اموال على الاستعداد لإجراء الاستفتاء.

وكان حاكم إقليم كتالونيا تشارلز بوغدمون قد طالب رئيس الوزراء ماريانو راخوي والملك بعقد حوار موسع حول النزاع بين الطرفين بخصوص الاستفتاء.

وتعهدت إدارة الإقليم ومدينة برشلونة أكبر مدنه وأغناها بالمضي قدما في عملية التصويت على الاستقلال في الأول من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل فيما يعد تحديا واضحا للحكومة الإسبانية في مدريد التي رفضت الاستفتاء واعتبرته غير قانوني.

ويأتي ذلك بعد أسبوع من الصدام بين الجانبين استدعت خلاله مدريد عددا من مسؤولي الإقليم للمثول امام القضاء واستجوابهم علاوة على رفض إدارة كتالونيا الموازنة المالية التي أقرتها مدريد.

ووجه القضاء الإسباني أوامر لأكثر من 700 من مسؤولي إدارة إقليم كتالونيا بالمثول امامه والخضوع للاستجواب بخصوص "دعمهم للاستفتاء غير القانوني".

وكانت محكمة في مدريد قد أصدرت حكما بوقف الاستفتاء لكن إدارة إقليم كتالونيا رفضت الحكم وأصرت على إجراء الاستفتاء.

وشارك آلاف الكتالونيين في مسيرات مناهضة في برشلونة وعدد من مدن الإقليم للتنديد بمدريد والمطالبة بالمزيد من الاستقلالية عن إسبانيا.

ويريد غالبية سكان كتالونيا وهو إقليم غني بالموارد ويقع شمال شرق البلاد ويقطنه نحو 6 ملايين شخص أن تكون لهم سلطات أوسع في إدارة الإقليم.

المصدر: موقع بي بي سي