الغانم يرعى مؤتمرا لمكافحة التطبيع تحتضنه الكويت

جمعة, 17/11/2017 - 12:15

قرر رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم رعاية مؤتمر مقاومة التطبيع في الخليج العربي الذي تنظمه حركة مقاطعة إسرائيل في الخليج، وتستضيفه الجمعية الثقافية الاجتماعية النسائية، الجمعة في الكويت.

وكان الغانم قد تسبب في انسحاب ممثل الكنيست في اجتماع لبرلمانات العالم قبل نحو شهر، مما أكسبه صيتا واسعا، كما أن عددا من شعراء موريتانيا والعالم العربي قد كتبوا قصائد في الإشادة بفعله، فضلا عن مراسلات كبار الشخصيات.

ويناقش المؤتمر المذكور عدداً من المواضيع والتحديات التي تواجه حركات مقاطعة الكيان الصهيوني في الخليج العربي، وسبل تعزيز وتكثيف حملات المقاطعة بشكل فعال وممنهج، بالإضافة إلى توعية شباب المنطقة بالنضال العربي الفلسطيني المشترك وأهمية المقاطعة وكيفية المساهمة فيها، بحسب ما نشرته القدس العربي.

كما يسعى المؤتمر لإبراز مخاطر التطبيع ويؤكد على دور شعوب المنطقة في الدفاع عن أوطانها من مطامع المشروع الصهيوني الذي يهدد المنطقة العربية كافة وعلى مختلف المستويات السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية والبيئية.

كما سيتم عقد ورشة عمل لحركات ومؤسسات مقاومة التطبيع في الخليج بهدف تعزيز العمل المشترك وتنسيق الجهود بين الجهات الناشطة وتفعيل أداة المقاطعة الممنهجة على المستوى الإقليمي.

وصرحت مريم الهاجري، عضو اللجنة التنسيقية للمؤتمر، قائلة: “يأتي تنظيم هذا المؤتمر رداً على التوجهات التطبيعية مع العدو الصهيوني التي تشهدها المنطقة مما يدعو لضرورة إبراز الصوت الشعبي في الخليج الرافض للتطبيع، والتصدي لمحاولات التطبيع بكافة أشكاله المباشرة وغير المباشرة”.

وأضافت الهاجري: “تقع على عاتقنا مسؤولية كبيرة تجاه حماية دولنا من خطر المشروع الصهيوني وكذلك إزاء شعب فلسطين وقضيته العادلة، وأهمها توعية الأجيال القادمة بهذه القضية الإنسانية والانخراط في سبل المقاومة المتاحة أمامنا. ندعو كافة القطاعات الشعبية والرسمية للمشاركة في هذا المؤتمر، ونعمل على أن ترجمة نتائج وتوصيات المؤتمر إلى سياسات رسمية وعملية تعكس وجهة النظر الشعبية فيما يتعلق بنصرة القضية الفلسطينية ونضالنا المشترك في مواجهة العدو الصهيوني”.