الاحتلال: علاقاتنا مع مصر في عنفوانها والشعوب عقبة

أربعاء, 22/11/2017 - 11:45

قال رئيس الوزراء في الكيان الإسرائيلي بنيامين نتنياهو،  إن العقبة الكبرى أمام توسيع السلام لا تعود إلا إلى "الرأي العام السائد في الشارع العربي".

وأكد رئيس وزراء الاحتلال أن العائق أمام ما سماه “توسيع″ السلام في المنطقة، يكمن في معاداة الشعوب العربية لإسرائيل، نافيا أن يكون للقادة العرب خطر على "إسرائيل".

وجاء حديث نتنياهو خلال كلمة ألقاها في “الكنيست”، مساء أمس، بمناسبة الذكرى الأربعين لزيارة الرئيس المصري الراحل محمد أنور السادات، لإسرائيل، أرسل مكتبه نسخة منها لوكالة الأناضول، اليوم الأربعاء.

وأشاد نتنياهو، في خطابه، بالعلاقات الثنائية الحالية، بين بلاده ومصر، وقال إنها في “عنفوانها”، مضيفا أن” السلام الإسرائيلي المصري يشهد عنفوانا في عهد الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي”.

وتعهد نتنيهو بتوسيع "دائرة السلام لتشمل دولاً أخرى فضلاً عن جيراننا الفلسطينيين وأعلم أن الرئيس ترامب وفريقه ملتزمون بهذا الهدف أيضاً”.

وتأتي تصريحات نتنياهو وسط حديث متزايد عن علاقات خلف الكواليس بين الكيان المحتل للأراضي الفلسطينية منذ قرابة سبعين سنة وبين دول عربية عديدة.