مركز دراسات يتحدث عن مسار ومآلات أزمة بوعماتو والنظام

أربعاء, 06/12/2017 - 12:15
الرجلان وشعار المركز

نشر المركز الموريتاني للدراسات والبحوث الاستراتيجية دراسة جديدة حول مآلات ومسار أزمة رجل الأعمال الموريتاني المقيم فى الخارج محمد ولد بوعماتو والنظام الموريتاني الحالي وخاصة رأسه محمد ولد عبد العزيز مبرزا العديد من الجوانب حول بداياتها وأطوارها ونقاط القوة لكلا الطرفية فضلا عن مألاتها مع خاتمة قصيرة 

وتحدث المركز عن تشابه ما يقع بين ولد بوعماتو النظام الحالي مع ما وقع لحابه ولد محمد فال ومحمد خونه ولد هيدالة ووجود عوامل مشترك بين الحالتين .

المركز استطرد بمستوي من التفاصيل بدايات ظهور علاقة الرجلين وقوة صداقتها ثم بدأ فى الحديث عن الشرخ ودور الإعلام فيه ليصل إلى القطيعة التامة والأزمة الصامتة والتي برزت للعلن بشكل فج وواضح خلال سنة 2017.

ولم يستبعد المركز وجود وساطة جديدة ونجاحها فى طي ملف اللخلاف بين الرجلين رغم تشعبه قائلا إن حاج ولد بوعماتو لهدنة يستجمع فيها قواه ويشكل حلفه من جديد وهي نفس الهدنة التي يحتاجها النظام للتفرغ لمنازلة الأحزاب السياسية بعيدا عن رجل أعمال له عمق للدولة واستطاع الوصول إلى أماكن مهمة وحساسة منها .

وقال المركز إن من أوراق قوة النظام منع سند داخلي لولد بوعماتو ومتابعته قضائيا والحرمان من مساندة الاخل مبرزا فى نفس الوقت نقاط قوة لرجل الأعمال بوعماتو منها استمالة المحيط القبلي للنظام واستمالة أطراف وازنة فى الدولة 

وختم المركز دراسته التي حملت عنوان " أزمة بوعماتو والنظام.. المسار والمآل"  باستشراف لمآل الأزمة بين الرجلين 

لقراءة الدراسة كاملة : /sites/files/files/%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%B3%D8%A9%20%D8%AD%D9%88%D9%84%20%D8%A3%D8%B2%D9%85%D8%A9%20%D8%A8%D9%88%D8%B9%D9%85%D8%A7%D8%AA%D9%88%20%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B8%D8%A7%D9%85.doc