الرباط: يجب قطع العلاقات مع أمريكا رفضا للتهويد

أربعاء, 06/12/2017 - 15:32

قال الرباط الوطني لنصرة الشعب الفلسطيني: إنه "يدعو كل القوي الوطنية والشعبية الموريتانية إلى هبة نصرة للأقصى مسرى الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم وقبلتنا الأولى" مؤكدا "أنه على الشعوب المسلمة أن تتحرك لرفض هذا المشروع الخطير والغاصب لأرض القدس وباحات الأقصي".
وطالب الرباط في بيان له "الحكومة الموريتانية وكل حكومات العالم الاسلامي والعالم الحر بقطع علاقاتها مع الولايات المتحدة الأمريكية حتى يدرك اترامب أن للأقصى أمة ستحميه" ، مردفا أنه "ويجب على الحكام والهيآت الإسلامية والعربية أن تبذل الجهد وكل ما تملك رفضا لتهويد القدس وفلسطين".
ووصف البيان موقف ترامب من فلسطين ب" الفاضح" وقراره نقل سفارة بلاده إلى القدس بأنه "استهزاء بمشاعر المسلمين فى كل المعمورة واغتصابا لحقوق متوارثة منذ قرون لشعب آثر الموت وتقديم الشهداء عن كل شبر من ثري فلسطين الطاهر كما يمثل انتكاسة لقيم العدل والدفاع عن المظلومين الذين طالما تشدقت بهم الإدارة الأمريكية".
وذكر البيان أن "أن الشعوب المسلمة لن تقبل بمخططات الصهاينة وأعوانهم وإن آلاف الشهداء بالمرصاد لمن يريد شبرا واحدا من أرضنا المقدسة.".
نص البيان

" من جديد يظهر الوجه الحقيقي للرئيس الأمريكي ويتضح دعمه الواضح وموقفه الفاضح للكيان الصهيونى ومشاركته فى محاولة رسم معالم جديد للأرض المقدسة حيث الأقصي والقدس واستفزازه للمسلمين وضربه عرض الحائط بكل المقدسات .
إن قرار ترامبنقل سفارة بلاده فى الكيان الصهيونى إلى القدس يمثل استهزاء بمشاعر المسلمين فى كل المعمورة واغتصابا لحقوق متوارثة منذ قرون لشعب آثر الموت وتقديم الشهداء عن كل شبر من ثري فلسطين الطاهر كما يمثل انتكاسة لقيم العدل والدفاع عن المظلومين الذين طالما تشدقت بهم الإدارة الأمريكية
إننا فى الرباط الوطنى لنصرة الشعب الفلسطينى وأمام هول طامة ترامب وحماقاته المتجدة نؤكد أن الشعوب المسلمة لن تقبل بمخططات الصهاينة وأعوانهم وإن آلاف الشهداء بالمرصاد لمن يريد شبرا واحدا من أرضنا المقدسة .
يطالب الحكومة الموريتانية وكل حكومات العالم الاسلامي والعالم الحر بقطع علاقاتها مع الولايات المتحدة الأمريكية حتى يدرك اترامب أن للأقصى أمة ستحميه.
يدعو كل القوي الوطنية والشعبية الموريتانية إلى هبة نصرة للأقصى مسرى الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم وقبلتنا الأولى
كما نؤكد أنه على الشعوب المسلمة أن تتحرك لرفض هذا المشروع الخطير والغاصب لأرض القدس وباحات الأقصي .
ويجب على الحكام والهيآت الإسلامية والعربية أن تبذل الجهد وكل ما تملك رفضا لتهويد القدس وفلسطين .
عاشت فلسطين حرة أبية
الرباط الوطنى لنصرة الشعب الفلسطيني
نواكشوط بتاريخ 06/12/2017 "