الأسبوع الفرانكوفوني في موريتانيا / محمد يسلم يرب ابيهات

جمعة, 23/03/2018 - 10:59

الأسبوع الفرانكوفوني في موريتانيا : ضرورة التمييز بين "موريتاني" و "أوكسيتاني".

فصل المقال فيما يلزم للدفاع عن العربية من جدال .

مرة أخري، تصك آذاننا بالاحتفال بالأسبوع الفرانكوفوني، والذي وللأسف، يتم الاحتفال به، في كل مرة، بصخب شديد و لجبة كبيرة، دقا للمزامير ونشرا للبنود. ولا تفتأ الأقلية من المشاكسين، الكؤودين، من الذين يظنون أنهم في "أوفيرن"، أو"أوكسيتاني"، أو "نورماندي" -ولايات فرنسية-، لاتفتأ هذه الشرذمة تتحدانا،بله تخنقنا. فهل يا تري يجب علينا تذكير هؤلاء ، وفي كل مرة، أنهم في انواكشوط؟ .

في انواكشوط، أي غير بعيد من ‘‘تيدره‘‘ ذلك المعتكف المقدس، والرباط الفائق الدلالة، المشحون برمزية عظمة المرابطين، الذين –وكما يجب تذكير هؤلاء المأبورين بذلك- ، ليسوا سوي ‘‘المورسكيين‘‘، كما سماهم الفرنجة فيما بعد، أي العرب الذين فتحوا إسبانيا، وأقاموا وشيدوا الحضارة الأندلسية.

هل يا تري يجب علينا تذكير هؤلاء ، الفرانكو- مأبورين – إذ لا يوجد لدينا، حسب علمي، ناطقون بالفرنسية- هل علينا تذكير ثلة ‘‘المفرنسين-المفرمتين-المألينين-المدجنين- هذه؛ والذين إن تمادوا في إصرارهم علي إزعاجنا- فسنصارحهم بحقيقة أن لا مكان لهم في أرض القامات العلمية السامقة في اللغة العربية المدعوة موريتانيا. أرض وربوع المختار بن بونه، الذي يشكل لوحده مرجعا للغة العربية علي مستوي العالم العربي كله، وذلك لاستدراكه، وإضافته ألف مسألة نحوية إلي ألفية ابن مالك؛ أرض محمد بن الطلبة اليعقوبي الذي تغني بكل شبر من ربوع ‘‘تيرس‘‘ معيدا ألق النشوة، والفكر الثاقب، والتعبير الأصيل، والنفس الشعري البدوي العربي للجزيرة العربية  في حقبتيها، الجاهلية والإسلامية؛ أخيرا، أرض فقيد العروبة والإسلام لمرابط محمد سالم بن عبد الودود، الذي ظل يذكر طيلة حياته-أسكنه الله فسيح جناته- أنه ليس ‘‘افرانكفونيا‘‘ –حين يقول في تعبير بلغة فرنسية محكمة : "أنا لست مفرنسا ولا متفرنسا" ، والله يعلم كم كان هذا الرجل يلخص لوحده الأمة العربية بأكملها. نذكر هنا فقط بحلقات تلفزيونية، علي شكل مقابلات مع عدود، أجراها التلفزيون الأردني، واختار لها الإخوة الأردنيون عنوانا معبرا، هو : ‘‘أمة في رجل‘‘.

لقد عرف العلامة محمد سالم بن عبد الودود، وعلماء أجلاء مثله كيف يتصدون ببسالة لـ"فرانكوفونية" جامحة، زاحفة، مهيمنة، نافية لكل الإرث العربي المتصل عبر حقب من القرون المتعاقبة، إرث عرف الموريتانيون كيف يحافظون عليه في غيرة شديدة، كما عرفواكيف يتناقلونه جيلا بعد جيل عبر "المحاضر" تلك "الأكادميات-المتنقلة" التي لا زالت تثير غبطة وغيرة الكثير من الدول في عالمنا العربي والإسلامي.

اختصارا، إنها ثلة "افرانكو-مأبورين" متصاممة ، وكما يقول لانزادلفاستو : ‘‘لا يوجد شخص أشد صمما من ألذي لا يريد أن يسمع‘‘. هذه تماما هي حال "الفرانكوفونيين" المزعومين في بلادنا، والذين يرغموننا كل سنة علي تذكيرهم بأن مجرد وصف موريتاني بأنه "افرانكوفوني" يعتبر تجنيا مضاعفا، حيث يشكل إهانة، وقلبا للحقيقة فيآن واحد. وما ذلك إلا لأن موريتانيا-وهنا مكمن الفرق- وعلي خلاف غيرها من الدول، تعتبر "الحاضنة" ، و الوريث الشرعي، إن لم نقل الأوحد، للغة العربية. وإليكم موضع الألم، حيث ينكأ الجرح، فيألم أشد الإيلام : أن نكون ورثة أبي الأسود الدؤلي، والخليل بن أحمد الفراهيدي، و سيبويه، والأصمعي،  والكسائي، والثعالبي، وابن دريد، وابن هشام، والزبيدي، والفيروزبادي، وابن منظور ونوصف بــ  "الفرانكوفونيين".

ياللإهانة! أي عمى هذا! أي جهل هذا! اللغة، مهما أنكر ذلك المنكرونامابرون- لا يمكن أن تكون مجرد "أداة محايدة للتواصل". اللغة ، قبل كل شيء، هي روح جماعية، وهي الناقل لكل القيم المشتركة لشعب معين، أو لأمة مخصوصة . إنها العلامة الحضارية المميزة للأمة. إنها الطريقة الخاصة بكل قوم في البرهنة والاستدلال و التعقل ورد الفعل والتعبير، والتساؤل، والحركة و التبادل.

قل للألمان أن يحلوا اللغة الفرنسية مكان الألمانية، قل للإنجليز أن يجعلوا اللغة الفرنسية مكان لغة شكسبير، قل  خصوصا للفرنسيين أن يستخدموا أي لغة أخري في بلادهم مكان لغتهم الفرنسية، فستري كيف تكون ردة فعلهم !

فلينتهي إذا النفاق المتعلق بقولنا إن اللغة ليست سوي أداة للتوصل، فلقد سئمنا سماعها علي ألسنة الـ "افرانكو-مأبورين"  في بلادنا. فعلاقتنا، نحن الموريتانيين بالفرنسية  لا يمكن إلا أن تكون تصادمية، لأنها اللغة الأجنبية التي فرضت وتفرض نفسها بشكل عدائي علي شعبنا، في الإدارة، في التعليم، في البريد، في المستشفيات، في السوق، في المكتب، في المؤسسات، في المعامل، في المصانع، في التاكسي، في الشارع، في الحياة اليومية.ولكم أن تقيسوا مقدار المرارة، و الخيبة، والحسرة، بل حتي الثورة الذي قد يصل إليه أي شخص جراء ذلك. كم عانى صغارنا وضيعوا من وقت ثمين في سبيل فهم لغة السؤال، لتمرين حسابي بسيط؟ كم أضعنا من وقت في سبيل شرح معلومات تتعلق بمعارف أساسية في الفيزياء ، والرياضيات، والطب، والاقتصاد، والمحاسبة، والتسيير، والقانون، هي أسهل ألف مرة شرحا وإيصالا باللغة العربية. ويجب هنا تذكير أولئك الـ "افرانكو-مأبورين" أن كل هذه المواد متوفرة بشكل كاف باللغة العربية. كما يلزم تذكيرهم بأن اللغة العربية لغة حية، لغة عالمة، وهي الأكمل بنيويا، وهي  "الأتم"، وهي قادرة دائما علي حمل كل المعارف البشرية.
كم من شاب في بلادنا عاني من التهميش لمجرد أنه تلقي تكوينه باللغة العربية. كم من أطر أكفاء، مرموقين، أذكياء، مقتدرين وحملة الكثير من الشهادات، خسرناهم لمجرد أن شهاداتهم عربية. وهذه بالضبط هي معضلة الفرنسية عندنا. مما يعني أن الفرنسية تم توظيفها من طرف البعض كأداة إقصاء وتهميش، ولمز، وإبعاد لكل من يعبر عن عدم استعداده للعمل بالفرنسية. وما دامت اللغة الفرنسية تواصل لعب هذا الدور فإنها ستظل عامل تشويش ، وتشكل عقبة ، بل حتي تهديدا للحمة الوطنية، وخطرا علي وحدة وتفاهم شعبنا.

ولعل ما ذكرناه للتو يكفي للرد علي الذين يروجون لحيادية اللغة-عن خبث بين ومكيدة مستحكمة، أوعن سذاجة وغباء منقطع النظير-ويزعمون، في إيهام بمراوغات خادعة، أن وجود اللغة الفرنسية عندنا طبيعي، وأن الفرنسية، في النهاية ليست إلاأداة تواصل ! لهؤلاء نقول : حسبكم. كفي. لقد طفح الكيل وبلغ السيل الزبي!
إن قضية اللغة لا يمكن أن تأخذ بهذه البساطة. وكل موريتاني قح لن يرضي بمنح لغة أجنبية مكانة تسمو بها علي لغته. وما ذاك إلا أن لغته ليست كأي لغة. إنها اللغة العربية.

إنها، وكما أسلفنا، لغة عالمة، بلغت أقصي درجات الكمال من ناحية البنية ، وهي اللغة الأجمل والأدق عالميا.

وبما أنه يمكننا القول أن كل ما سقناه أعلاه يكفي لدحض وتفنيد الزعم بأن اللغة ليست إلا أداة، مما يعني أنه بإمكاننا أن نستعمل أي لغة وكيفما اتفق؛ فلنفرغ الآن لدحض حجة أخري ما نفتأ نسمعها علي ألسنة أولئك الـ  "افرانكو-مأبورين" .

إنه الزعم القائل بأن الفرنسية لغة انفتاح، تمكننا من التواصل مع باقي العالم. فيا للفرية ! في الوقت الذي يهجر فيه الفرنسيون أنفسهم لغتهم إلي الإنجليزية، فإنهم ينصحوننا بالفرنسية، ويعرضونها لنا كلغة انفتاح ! فيا للعجب !

ولكن، إذا أردنا الحديث بصدق، وحسم الجدل بخصوص هذه النقطة، فلنا أن نقول : إذا كان الغرض حقا هو الحصول علي لغة انفتاح علي العالم لشبابنا و طلابنا فإن الأولي بالاختيار هو الإنجليزية. لماذا؟ ، أولا، لأن الإنجليزية هي لغة العلم المعاصر. فهي لغة الرياضيات، والمعلوماتية كلها بالإنجليزية، وعالم المال والأعمال، كما الاقتصاد، كل ذلك باللغة الإنجليزية أساسا. ثانيا ،لأن الإنجليزية ستمكننا من التواصل أكثر مع باقي الدول في عالمنا العربي، كمصر، والعراق، وسوريا، والأردن، وباقي دول الخليج. كما تمكننا الإنجليزية من التواصل والانفتاح أكثر علي دول افريقية كبيرة، وازنة ومهمة كجنوب إفريقيا ونيجيريا. كذلك تمكننا الانجليزية من التواصل أكثر مع الصين، واليابان، وإندونيسيا، وماليزيا ، والباكستان والهند. ذلك، حتي لا نذكر إلا هذه الدول، فحسب.إذا، بعد هذا كله، أيهما أولي بالاختيار كلغة انفتاح علي العالم؟ الفرنسية أم الإنجليزية؟  ألا بعدا للمبطلين !

 و إذا ما أصر الجمع المتناهي الصغر أو الشرذمة، من قلة شذاذ من الـ "افراكو-مأبورين "، رغم كل ما ذكرنا من الحجج الدامغة، إذا ما أصروا علي أن لغة الانفتاح المثلي بالنسبة لنا هي الفرنسية، فليس ذلك عن قوة حجة ولا دليل ولا برهان ، وإنما هو الدليل القاطع أنهم عن خبث وسوء نية يريدون إحلالها محل لغتنا الرسمية، وإعطاء الفرنسية المكانة والمنزلة التي من المفروض أن تعود طبيعيا إلي العربية. ولقد نجحوا عن طريق الأمر الواقع، وللأسف الشديد ،في جعلها لغة العمل الوحيدة لدينا.

لكن تبقي الحقيقة، كل الحقيقة، بعيدة عن هذا كله. فالحقيقة هي أنه آن الأوان أن نمنح اللغة العربية المكانة التي تستحق. آن الأوان أن نجعلها لغة تعليم عصري موحد، بحيث يتلقى جميع أبناء موريتانيا تكوينهم في لغة واحدة، و يعملون كلهم بلغة واحدة، ويتقاسمون، محبة وعشقا للغة واحدة، هي العربية. ولكن أيضا يدرسون ويتقنون، اختياريا، لغات أجنبية أخري، حسب أهميتها، كالإنجليزية، و الصينية، و الإسبانية، والروسية، والفرنسية، والألمانية، والبرتغالية، والإيطالية. وهذه هي الوضعية الطبيعية والعادية التي يمكننا خلالها ربط علاقات هادئة مع لغة أجنبية كالفرنسية. شأنها كشأن أي لغة أجنبية أخري. خلافا للوضعية الحالية لهذه اللغة الأجنبية في بلادنا، والتي تتسم بهيمنة واجتياح مرفوضين، و لم يعد من الممكن تحمل وضعية كهذه للفرنسية في بلادنا.

  وفي الختام، نشير أخيرا إلي أن اختيار مقر اتحاد أرباب العمال الموريتانيين يوم 27/03/2018 لإعطاء انطلاق فعاليات الأسبوع "الفرانكو-صفاقي"، هو اختيار كان يحمل في طياته كل شيء إلا البراءة. وهو اختيار يحمل رسالة موجهة إلي الجميع، فحواها كالآتي : إن عالم المال والأعمال، والاقتصاد والتجارة، كل ذلك، هو بالفرنسية. وهذه وللأسف حقيقة مرة. فعلا ، كانت النخبة، زبدة النخب، صفوة القوم وعلية المجتمع كما يقال، من الجهات الرسمية، ومن القطاع الخاص، من رجال أعمال، وكبار تجار، ومدراء مؤسسات، ورأساء مقاولات، ومصرفيين، ومؤمنين، ومصنعين؛ الكل كان يحرص علي تسجيل حضوره. ولم لا، ألم يكن من بين الحاضرين سفير فرنسا المعتمد لدي بلادنا، رفقة كبار مسؤولي وكالة التعاون الفرنسي؟

إلا أن كلمة حق لا تشوبها شائبة، هي في الصميم حجة دامغة، تحضرني للتو، تعن عنا، و بإلحاح ، أرغب في توجيهها إلي ذلك الجمع المحترم من رجال أعمالنا : إن أعمالكم ستكون أكثر ازدهارا إن أنتم اعتمدتم الفصحي كلغة عمل.إن النظام المحاسبي لمؤسساتكم،والتسيير، وضبط المشتريات، والمبيعات أسهل إمساكا ومتابعة، باللغة العربية. إن أول زبون لكم، وهو المواطن الموريتاني العادي، ناطق بالعربية، أو يتحدث ويفهم العربية.إن القطر الذي يتعين عليكم تنميته ليس "مايوت" . إنه موريتانيا. وباللغة العربية، يتعين عليكم تنمية بلادكم. لقد أعذر من أنذر !

 

انواكشوط ، 21/03/2018

محمد يسلم يرب ابيهات