جميل منصور: استغلال النظام للدين واضح وتواصل ليس علمانيا ولا دينيا (فيديو)

خميس, 13/09/2018 - 15:33

قال الرئيس السابق لحزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية تواصل إن الحديث كثر وطال في مسألة معروفة ومحسومة سلفا بالنسبة لحزب تواهصل وهي قضية استغلال الدين في الأمور السياسية .

وأضاف ولد منصور خلال رد علي أسئلة بعض الصحفيين في نقاش علي هامش لقاء بين تواصل وعدد من الصحفيين إن هذه القضية وقع فيها الكثير من اللبس والاتهام ولكن المتتبع لمظاهر الاستغلال الانتخابي للمسألة الدينية في الأشكال والعناوين في حضور المهرجانات وفي المؤسسات ذات التمثيل الحصري لبعض القطاعات الدينية يلحظ دون كبير عناء أنها موجودة في الجانب الآخر جانب السلطة .

وقال ولد منصور إن هنالك مقاربة من المهم إيضاحها وهي أن هنالك فرقا بين تأسيس مشروع سياسي علي خلفية فكرية هي منطلقة ومرجعيته ومنها يختار اختياراته الرئيسية في إطار برنامجه الذي يقدمه للمجتمع وهي حال تواصل وبين أحزاب دينية أو علمانية

وأضاف أن تواصل كان صريحا في هذا حيث أظهر أنه ليس حزبا علمانيا وليس حزبا دينيا لأن قناعته الفكرية وأثبت ذلك في وثائقه تقول إن الميدان السياسي أغلبه مجال  اجتهاد وتدبير وأن النصوص الشرعية تعطي فيه موجهات وقواعد وأحكاما محدودة وأن العقل المسلم الحريص علي المصلحة والمتشبث بالمقاصد الشرعية العامة والساعي لتدبير شؤون الناس عليه أن يجتهد في ميدان السياسة مضيفا أنما يقدمه تواصل في ذلك المجال لا يعتبر دينا ولا يمكنه اعتباره كذلك وإنما هو اجتهاد تواصلي لا يتعلق الموقف فيه بمسألة إيمان أو كفر أو نفاق أو عدمه أو التزام أو خلافه وهذا هو معني الأحزاب السياسية ذات المرجعية الإسلامية .

ولد منصور قال إنهم بهذا التفصيل يتمايزون عن الحزب العلماني لأن ذلك يعتقد أن السياسية ينبغي أن تكون في حالة قطيعة أو حالة انفصال كلي عن الخلفية الدينية والخلفية الإسلامية وعن الحزب الديني الذي يعتبر السياسة بمطلقها مسألة دين يتعلق الموقف فيه بكفر أو إيمان أو حق أوباطل.

وأكد ولد منصور أن حزب تواصل من خلال وثائقه أو مرشحيه أو خطابه السياسي يقدم رؤي وبرامج سياسية تتعلق بحل مشاكل المجتمع الموريتاني .