ساسة وصحفيون ونقابيون يدينون مجزرة مسجد النور بانيوزيلاندا

جمعة, 15/03/2019 - 16:18

استنكرت عدة هيئات موريتانية ما وصفته بحادث مسجد النور السيئ والذي أسفر عن مقتل ما يزيد على أربعين شخصا من  طرف إرهابي متعصب 

وهكذا أعلن كل من حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية  تواصل ونقابة الصحفيين الموريتانيين والمبادرة الطلابية لمناهضة الاختراق الصهيوني وللدفاع عن القضايا العادلة عملية القتل واصفة إياها بأنها عملية إرهابية 

وجاء فى بيان حزب تواصل :

" تابع العالم كله وفِي القلب منه العالمَ الإسلامي اليوم بكل حزن ومرارة وأسى الهجوم الهمجي الغادر الذي وقع على آمنين مسالمين ركعا سجدا في مسجدين بمدينة كرايست تشيرتش بجزيرة ساوث آيلاند في نيوزيلندا أثناء صلاة الجمعة والذي راح ضحيته 49 شهيدا وعشرات الجرحى.
إننا في حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (تواصل) بالجمهورية الاسلامية الموريتانية إذ نشاطر أسر و أهالي الضحايا آلامهم و أحزانهم نشجب هذا العدوان السافر الذي راح ضحيته مواطنون مسلمون مسالمون كما نعبر عن أحر تعازينا وصادق مواساتنا القلبية للجالية المسلمة و للمسلمين في نيوزيلندا. كما نطالب سلطاتها بتطبيق القانون على الضالعين في هذه الجريمة النكراء و كذلك العمل على حماية المسلمين في هذا البلد.
ونلفت انتباه المجتمع الدولي وأصحاب الضمائر الحية إلى أن هذه الحادثة الفظيعة ومثيلاتها هي نتاج طبيعي لانتشار خطابات الكراهية والعنصرية، وأن إعلاء قيم التسامح والتعايش واحترام الخصوصيات هي الملاذ الوحيد للشعوب من العنف والتطرف.
نسأل الله العلي القدير أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته ورضوانه، وأن يسكنهم فسيح جناته، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل.

رئيس الحزب الدكتور محمد محمود سيّدي."

من جانبه وصف نقيب  الصحفيين الموريتانيين ما حصل بأنه جريمة نكراء فى حق المسلمين حيث جاء فى تدوينة له:

" باسم الصحفيين الموريتانيين نعلن إدانتنا وبكل العبارات للمجزرة العنصرية الإرهابية البشعة بحق مسلمين أثناء صلاة الجمعة بمدينة نيوزيلاندية ونطالب الحكومة الموريتانية وكل المنظمات والأحزاب الإعراب عن إدانتها الكاملة للعملية الإجرامية والمكيال بمكيالين الذي تنتهجه الدول الغربية تجاه قضاياالعرب و المسلمين "

كما جاء فى بيان المبادرة الطلابية لمناهضة الاختراق الصهيوني وللدفاع عن القضايا العادلة:

بقلوب يعتصرها الحزن والأسى شاهدنا كما شاهد العالم اليوم بأسره هذه الجريمة النكراء بحق المسلمين العزل أثناء تأديتهم لصلاة الجمعة داخل مسجدين بمدينة كرايست تشيرتش النيوزلندية حيث أقدم المجرم المنفذ للهجوم على قتل أزيد من 49 مصليا بدم بارد ووثق جريمته ببث مباشر على الفيسبوك كما أعلن عن جريمته في وقت سابق في بيان أصدره ، إن هذه الجريمة النكراء، المخططة والمدبرة مسبقا، هي مجرد حلقة جديد من مسلسل الجريمة المنظمة المتواصل بحق المسلمين في حين يغض العالم بأسره الطرف عن هذه الجرائم النكراء لا لشيئ سوى لأن الضحايا مسلمين والمنفذ للجرم غير مسلم وهو ماينفي التهمة ويمنحه صك براءة!.

وقبل ذلك وبعده تتوالى صيحات التحريض على المسلمين في المشرق والمغرب من قبل أنظمة العمالة والسوء، ممثلة في خطابات الإنقلابي المجرم عبد الفتاح السيسي الذي وصف الإسلام والمسلمين مرارا بأنه دين الإرهاب والتطرف، وكذلك تصنيفات حلف أنظمة الثورة المضادة لعشرات المنظمات والجمعيات الإسلامية الخيرية العاملة في أوروبا بوصفها منظمات إرهابية، كل ذلك ينضاف إلى هذه الهجمات الإرهابية فالنتائج لا تتأخر عن المقدمات. 
إننا في المبادرة الطلابية لمناهضة الإختراق الصهيوني وللدفاع عن القضايا العادلة وفي خضم هذه الاعتداءات المتكررة بحق المسلمين حول العالم لنؤكد على مايلي :

1 - استنكارنا لهذه الجريمة الارهابية النكراء بحق المصلين العزل، وتعازينا الحارة لكل المسلمين حول العالم، ولكل ذوي القلوب المكلومة المفجوعة في أبنائها وأهلها ممن راحوا ضحية هذا الاعتداء.

2 - إدانتنا وبشدة لهذه الهجمات المتكررة والتضييق على المسلمين حول العالم والاستهداف الممنهج للمساجد بشكل خاص

3 - تحميل المسؤولية لكل الضالعين في نشر خطاب الكراهية بإتجاه المسلمين وتقديمهم على أنهم ارهابييون ، وعلى رأسهم المجرم السيسي الذي أكد في أكثر من محفل دولي على أن الإرهاب إسلامي!

4 - دعوتنا للمجتمع الدولي لاستنكار هذه الجريمة وغيرها والسعي للقبض على المجرمين والمتورطين في هذه الجريمة الارهابية النكراء.

5- مواجهة الكراهية للإسلام، بشتى الطرق، والسماح لدعاة الخير والوسطية، في أداء رسالة الإسلام النبيلة، وإيصالها للقلوب المتعطشة، التي يفتك بها الجهل والعنصرية والحقد.

انواكشوط 15 مارس 2019
عن المبادرة الرئيس : محمد محمود سيد محمد  "