ولد أحمد: إذا كان هناك علماء السلاطين فهناك علماء الشارع والتدوين

أربعاء, 10/07/2019 - 12:57

قال الفقيه أبوبكر ولد أحمد إن الرئيس محمد ولد عبد العزيز أبلغهم أنه لم يقم بما يقوم به الآن من إطلاق سراح محمد ولد الشيخ بسبب الضغوط قائلا إنه لو كان ذلك كذلك لتم قبل فترة

وقال أبو بكر خلال مؤتمر صحفي لبعض العلماء الذين حضروا اجتماع الرئاس إن كل الحاضرين تحدثوا وبحرية مطلقة ولم يعقب الرئيس على أي منهم

وقال ولد أحمد إننا اليوم فى عولمة معينة وأن العلماء فى هذا السياق أكدوا أن محبة الرسول تتجسد فى الذب عنه ولكن تتجسد كذلك فى سيرته فى العفو والمسامحة وفي عفوه حتى من أهدر دمه

وقال أبوبكر إنه منذ ظهور الإسلام هناك من يسب الله ورسوله وأن هذا امر عظيم وأن العلماء تحدثوا أمام الرئيس عن أهمية المسيرات التي كانت موجودة وأنها مثلت ضغطا موازيا لضغط الدول الغربية ولكن القضية الآن حسمت على مستوي القضاء ولم يعد فيها ما يستدعي هذا

وقال ولد أبوبكر إنه ينبغي  اعتبار ولد امخيطير تائبا والتائب يبدل الله سيئاته حسنات لأن التوبة مفهوم خاص بالإسلام ولا ينبغي أن تحركنا المشاعر فتمنعنا من ذلك

واستنكر ولد أحمد اتهام العلماء ببيع دينهم قائلا إن ذلك تحاملا لا ينبغي ولا يليق وأن من يقول ذلك عليه تقديم الدليل داعيا إلى احترام العالم وعدم اتهامه فى نيته بما لم يحدث قائلا إن ذلك شطط وغير مقبول .

وقال ولد أحمد إن هناك من يقال لهم علماء السلطان ويوسمون بذلك ولكن هنالك علماء الشارع الذين يخافون الشارع مؤكدا أنه ليس المقبول من العالم أن ينتظر ما يقوله له المدون .

ودعا ولد أحمد إلى نصح العلماء وتقديم ذلك لهم دون تجريح ولا سب ولا شتم .