الدولة تمنح والدة أطفال دار النعيم قطعة أرضية يحمل صاحبها أوراق ملكيتها

أحد, 12/01/2020 - 14:38
القطعة الارضية المملوكة لولد امود

منحت وزارة الإسكان ووزارة الداخلية الموريتانيتين قطعة أرضية في القطاع HA3M تحمل الرقم 697 للسيدة زينب منت ابلال والدة الأطفال الذين توفوا حرقا في دار النعيم قبل أيام

لكن  القطعة هي نفسها المملوكة للسيد محمد يحي لد امود بموجب شهادة من وكالة التنمية الحضرية ممنوحة له منذ 08/05/2017 ويقيم فيها منذ ثمان سنوات 

وحسب المصادر التي حصلت عليها السراج فإن القطعة الأرضية الموجودة في مقاطعة توجنين مسجلة تحت اسم محمد يحي ولد امود وكان فيها ما يعرف ب " مداخلات " مع أسرة أخري وكانت في طريقها لفض النزاع حولها رغم العقبات الكثيرة التي اعترضت الطريق والتي قيل إن لنافذين فى الدولة ضلع كبير في التنفيذ .

وأكد المصدر أن الحي الوافع في توجنين تفاجأ قبل أيام برتل من الحرس والشرطة يطالب بإخلاء القطعة الارضية قائلين إن أوامر عليا صدرت إليهم بمنحها للسيدة التي توفي أبناؤها بدار النعيم 

وقد رفض ولد امود تنفيذ الامر قائلا إن القطعة له بشهادة الدولة نفسها ومن الوكالة الحضرية الجهة المخولة بمنح الأرض وحتى وزيرة الإسكان حينها آمال منت  مولود وأنه يرفض إعطاءها لآخرين 

وقد رفض الحرس والشرطة كلام ولد الغوث حيث اعتقلوا ابنته وأحد أقاربه وسووا كلما في القطعة بالتراب 

وقال ولد الغوث إن وثيقة الوكالة الحضرية توضح الارقام مكان قطعته وأنها مقيم فيها منذ فترة ولا يريد غيرها مستغربا من توجه الدولة كلها إلى قطعته ومنحها لسيدة أخري لم تسكن الحي ولا علاقة لها به 

وكان  الوزير الأول اسماعيل ولد الشيخ سيديا قد أعلن خلال مواساته للسيدة زينب منت ابلال التي توفي خمسة أطفال لها أن الدولة منحتها قطعة أرضية ومبلغا ماليا وأن وزير الداخلية ووزيرة الإسكان سيتابعان ذلك معها حتى تتم الأمور