عهد الأمل والبناء / المصطفى الشيخ محمد فاضل

اثنين, 16/03/2020 - 21:19

في زمن فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني انتهى ذلك الزمن الأغبر الذي كان يتم فيه تجاهل طلبات المواطنين البسطاء الذين ما كانوا يجدون إلا التصامم و التجاهل و التغاضي أما الآن فإن أكبر سلطة في البلاد تتواضع أمام المواطنين البسطاء و تسعد بالاستجابة لهمومهم و انشغالاتهم .
ومما عزز الثقة لدى المواطنين ما حصل مع أزمة الفيروس كورونا، حيث تدخل فخامة رئيس الجمهورية ومنذ الدقائق الأولى بعد التوصل بنتيجة إيجابية للفحص المخبري للمواطن الأسترالي العامل في تازيازت ، موعزا لوزير الصحة أن يعلن بنفسه للرأي العام عن الوضع الصحي الطارئ ، كما أصدر توجيهاته السامية للجنة الوزارية المشكلة برئاسة الوزير الأول المهندس إسماعيل بده الشيخ سيديا حيث انعقدت من فورها و ظلت اجتماعاتها متواصلة حتى الساعات الأولى من الصباح من أجل الإعلان عن خطة موريتانيا لمواجهة الوباء.
لا يمكن لأي أحد منا أن ينسى الطلبات المتكررة التي أطلقها الكثيرون مطالبة بإلغاء متابعة السادة : السياسي المخضرم المصطفي الإمام الشافعي و رجل الأعمال الشهير محمد ولد بوعماتو ، وهاهي الاستجابة تأتي من طرف رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني . وهاهم الآن أحرار طلقاء ولا يعكر صفو أمنهم أي شيء و الكل سعيد برفع الظلم عنهم.
وقضية الأخ الدكتور يوسف ولد حرمة بابانا ،رئيس حزب تمام ، الذي كان موقوفا في السعودية لفترة . و حين عرضت قضيته لرئيس الجمهورية قام بتبنيها فوريا و طلب من أشقائه في المملكة العربية السعودية ، على هامش زيارته إليها ، أن ينظروا في الأمر ، فما كان منهم إلا أن أكرموه بإنهاء توقيفه و انتهت قضيته بنيل حريته و لله الحمد .
و هل يمكن أن ننسى مظلومية ولد المختار و زميله المفصولين تعسفا من الوكالة الموريتانية للأنباء ،و الذين تابع الرأي العام فصول قضيتهم التي استوفت كافة مراحل التقاضي دون جدوى حتى ان المعنيين بها أصيبوا بالإحباط و اليأس و عبروا عن ذلك في مقالات و مقابلات معروفة و متداولة ، و حين أخبر بها رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ العزواني أمر الجهات المعنية بإنصافهما مباشرة، و تم الرفع الظلم و الحيف عنهم و نالوا حقوقهم كاملة غير منقوصة ، و لله الحمد.
إن هذه التصرفات المسؤولة التي يتميز بها عهد فخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني أكدت أن موريتانيا تولد من جديد على يد أبناء بررة همهم الوحيد هو خدمة موريتانيا و رفعتها و رعاية مصالح مواطنيها الذين كانت ثقتهم في محلها حين جعلوها في مكانها الصحيح دعما و تزكية لبرنامج تعهداتي لرئيس الجمهورية محمد الشيخ الغزواني.