عالقون على الحدون مع السنغال يطالبون السطات بالتدخل في ظل أوضاعهم الصعبة

أربعاء, 25/03/2020 - 00:55

قال السيد فاضل أحمد محمد صالح وهو أحد الموريتانيين العالقين على الحدود مع السنغال إن ما سمعوه من وجود رجل أعمال تكفل بإقامتهم أمر لم يصل إليهم على الحدود الجنوبية لموريتانيا 

وقال ولد محمد صالح في حديث للسراج إن اتصالا وردهم من مجهول يتحدث عن الموضوع ولكن عندما حاولوا التأكد منه لم يستطيعوا ذلك وأنهم اختشوا بعد عدم وضوحه معهم أن يكون الهدف مجرد ثنيهم عن دخول وطنهم بأمور غير واضحة 

وأضاف السيد فاضل وهو تاجر أنهم على الحدود الجنوبية لا يجدون ملجأ وأنهم متكدسون في مكان ضيق وسط إنذار من السلطات السنغالية بعدم بقاء أكثر من اثنين بعد صباح الغد تنفيذا لحالة الطوارئ عندهم 

وأكد ولد محمد صالح أنهم موجودون علي الحدود وأن مفوض الشرطة المسؤول عنهم أمرهم بعدم البقاء بعد غد مضيفا أنهم أكدو له أنهم لا مكان لهم في السنغال فبعضهم لا يستطيع العودة ولا مكان له ولا مال عنده للبقاء 

وأكد فاضل أن الموجوين على الحدود مع السنغال من بينهم تجار وطلاب وبعض المرضي كما أن من بينهم شيوخ ونساء وأطفال وأنهم يريدون الدخول إلى وطنهم لا أكثر 

وأضاف  أن قرابة عشرة موريتانيين محتجزون في مفوضية للشرطة هناك بعد وصولهم مساء من دكار 

وناشد فاضل السلطات الموريتانية بالتدخل من أجل حل مشكلهم حيث لا وجود لمطاعم ولا أمكان لبيع أي شيء ولا مال عند الكثير منهم ولا يمكن بقاؤه في السنغال 

وكانت وزارة الخارجية أصدرت بيانا مساء اليوم أكدت فيه أن العودة تحتاج حجزا وأن الحجز في فنادق له طاقة استيعابية محدودة داعية المواطنين إلى البقاء في الأماكن التي هم موجودون فيها ومؤكدة أن الإغلاق التام للحدود لا تراجع عنه