موسي فقي: تعدد الهجمات الإرهابية في الساحل يؤكد حجم المعاناة والتحديات التي نواجهها

ثلاثاء, 30/06/2020 - 16:29

قال موسى فقي رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي إن تعدد الهجمات الإرهابية في الساحل والتي وصلت ساحل العاج، تؤكد حجم المعاناة والتحديات التي تواجه المنطقة.
وقال فقي في كلمة له بقمة دول الساحل الخمس بانواكشوط إن المناسبة سانحة لشكر الأوروبيين والأمريكيين على جهودهم.
ومضي فقي للقول: لقد عرفت الجماعات الإرهابية مؤخرا ضربات مؤلمة سواء من خلال عملية "غضب بوما" في اتشاد، أو من خلال مقتل بعض القادة الإرهابيين في المنطقة.
وقال رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي إن تداعيات جائحة كورونا ألقت بظلال سلبية من المعاناة اقتصاديا واجتماعيا وأمنيا في إفريقيا وخاطب الحضور قائلا إن التزامنا من أجل ان يكون فاعلا يجب أن يكون موحدا وأن ينصب على الأولويات الأمنية في الاستراتيجية الإفريقية لمواجهة الأزمتين الصحية والأمنية وذلك من أجل تعبئة الموارد وبحث آليات التضامن والتعاون.
وقال فقي إننا ملتزمون في الاتحاد الإفريقي بنشر قوة من 3 آلاف جندي إلى جانب قوة الساحل الخمس، والقوة الفرنسية والأممية.