معهد خالد بن الوليد للمعارف الإسلامية يخرج دفعته الـ 21

أحد, 14/06/2015 - 14:43
عدد من الشيوخ والعلماء والأساتذة كان من بين لجنة تكريم وتقديم الشهادات للطلبة الخريجين من معهد خالد بن الوليد للمعارف الإسلامية (السراج)

نظم معهد خالد بن الوليد للمعارف الإسلامية صباح الأحد 14 يونيو 2015 حفلا لتخريج الدفعة الواحدة والعشرين من طلاب المعهد قدم خلالها شهادات وجوائز للمتفوقين.

 

وقال مدير معهد خالد بن الوليد للمعارف الإسلامية سيدي محمد الحيلاج "إن المعهد عمل منذ سنة 1986 (سنة الانطلاق) على تخريج العديد من الدفعات تصل اليوم إلى واحد وعشرين دفعة حصل المتخرجون منه على شهادة "الباكالوريا في العلوم الإسلامية واللغة العربية" مؤكدا أن أغلبهم حصل على الثانوية العامة "شعبة الآداب الأصلية".

 

واعتبر ولد الحيلاج في كلمته خلال حفل التخرج أمام الطلبة والضيوف "أن خريجي معهد خالد يحملون رصيدا من العلم والمعرفة الإسلامية واللغة العربية وهو ما يخولهم الإلتحاق بالمعاهد والجامعات العليا للتعليم الأكاديمي، مؤكدا "أنه رغم عدم اهتمام الدولة الموريتانية بشهادة المعهد فقد نالت اهتماما كبيرا في الخليج وفي المملكة المغربية حيث تم الاعتراف بها ومعادلتها مطالبا بمعادلتها في موريتانيا".

 

وأضاف ولد الحيلاج "أن المعهد يهدف إلى تطوير التعليم المحظري، وتأهيل ودمج خريجي المحظرة في الحياة العامة، إضافة إلى تهيئة طلاب المحظرة للحصول على الثانوية العامة، وربط اللأجيال بالكتاب والسنة، وتحصينهم من الغزو الثقافي والضياع الفكري".

 

وأشاد ولد الحيلاجي بـ "بالنجاح الذي حققه المعهد لهذا العام إذ بلغ عدد المسجلين 243 طالبا ثلثاهم من طلاب العلم من المغرب العربي وإفريقيا، وخاض الامتحان منهم 210 طالبا كانت نسبة النجاح 75  %، معتبرا "هذه النسبة بالمقدرة والمعتبرة إذا ما قورنت بنسب نجاح طلاب الثانويات الوطنية".

واستلم الطالب الخريج الأول على الدفعة 21 "حسن خبيري" من المملكة المغربية جائزته وشهادته إضافة إلى تهنئة لأدائه المتميز في التحصيل العلمي، بينما جاء في المرتبة الثانية من بين الخريجين الطالب محمد عبد الله أحمدو من موريتانيا ليستلم جائزته وشهادته وتهنئته، ليتوالى بعد ذلك استلام بقية المتفوقين لشهاداتهم وجوائزهم التي بلغ مجموعها ست جوائز.