بنت نافع: انعدام الدعم أبرز العوائق أمام تعليم البنات

أحد, 14/06/2015 - 19:29
مديرة المعهد الإسلامي لتعليم البنات آسية بنت نافع (تصوير - السراج)

قالت مديرة المعهد الإسلامي لتعليم البنات آسية بنت نافع :"إن هناك العديد من العوائق التي تحول دون تعليم البنات بالشكل  المرجو واستمراريتهن في التحصيل العلمي" مؤكدة "أن من أبرزها انعدام الدعم المالي وندرة الكفاءات العلمية والأخلاقية للتدريس والتكوين".

 

وأضافت بنت نافع  في كلمة لها ضمن حفل ختام العام الدراسي في المعهد الإسلامي لتعليم البنات "أن ضعف مستويات الطالبات وعدم مواصلتهن للمشوار الدراسي إضافة إلى ضعف الرسوم الشهرية وانعدام مصادر مالية للمعهد تقف عقبة أمام تطوير تعليم البنات وجعله في المكانة المرجوة منه".

 

 

وقالت بنت نافع إن من بين أهداف المعهد الإسلامي لتعليم البنات "إعداد مناهج مختارة تتكامل فيها البرامج الدراسية العصرية والمعارف المحظرية" إضافة إلى إعداد وتكوين الأطر النسوية القادرة على على تحمل المسؤولية المنوطة بها في المجتمع" ليتسنى "تخريج طالبات علم متميزات يحملن شهدات تعادل شهادة الباكالوريا في التعليم العام" حسب قولها.

 

 

وأردفت المديرة "أن من أهم أهداف المعهد مند تأسيسه عام 2000 العناية بالقرآن الكريم وتحصين المرأة عقديا وفكريا وعلميا ضد موجة الانحلال الخلقي وتيارات الاستلاب الحضاري" من خلال تكوينهن في عدة مراحل تعليمية وتربوية وهي"روضة للأطفال وابتدائية واعدادية وثانوية، وقسم محظري لتحفيظ القرآن".

 

 

وبدأ الحفل بقراءة آيات من الذكر الحكيم وبعد تم تقديم العديد من العروض من قبل طالبات المعهد تضمنت تلاوات قرآنية عطرة وقراءات لعدة أحدايث نبوية شريفة من لدن فتياة صغيرات أجدن حفظها رغم حداثة سنهن، إضافة إلى استظهار نصوص من متون الفقه وأنظامه.

 

 

وحضر النشاط العديد من الشخصيات العلمية رفيعة المستوى إضافة إلى آباء الطلبة والمنتخبين وعلى رأسهم عمدة مقاطعة عرفات الحسن ولد محمد، وعدد من المهتمين بالشأن التربوي والتعليمي.