مواطن موريتاني: الأوقاف والقضاء فى الإمارات ظلمونى وأصبحت طريدا مريضا (وثائق)

اثنين, 22/02/2021 - 13:48

قال السيد محمد محمود ولد عبد الرحمن إن الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف فى دولة الإمارات ظلمته ظلما بينا حتى صار فى وضع حرج حيث أخذ منه جواز سفره ومنع من بطاقته الطبية

وأضاف الشرطي السابق الذى حول إلى إمام ومن ثم إلى كهربائي بعد اختبار له من طرف الهيائة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف أنه حاول مع القضاء ولكن القضاء رفض طلباته وتم طرده فى جائحة كورونا وحطمت ورشته وتم الاستلاء على كل ما فيها .

ولد عبد الرحمن دخل شرطة الإمارات سنة 1995 وتم تحويله إلى شركة للحماية الأمنية سنة 2011 ثم حول إلى فنى صيانة من الدرجة السابعة براتب خمسة آلاف سنة 2017

وأضاف الفني  أنه تم توقيع ورقة واحدة معه من طرف الهيئة وهي فني صيانة من الدرجة السابعة وأنه عند نزول راتبه كان كله 5000 كراتب شامل

وأكد المواطن الموريتاني أن الهيئة فاجأته برفع قضية ضده من طرف الجهة المشغلة 2019 مؤكدا أن ذلك كان بداية المشاكل وخاصة بعد محاولته إقامة لابنته الصغيرة حيث رفضوا ذلك وطردوه من السكن .

وقال السيد محمد محمود إن الهيئة اتصلت به بتاريخ 25 اغسطس وأمرته بتوقيع حكم إنهاء خدمة رغم أن القضية محل الشكوي لم يتم صدور حكم فيها بعد من طرف القضاء الإماراتي وهي فترة الحصانة مؤكدا أنه بعد الوصول للقاضى أبرز له إنهاء الخدمة وهو ما اعتبره القاضى عمل غير لائق ولا ينبغي وطلب منه تقديم شكوي إلا أن القاضي نفسه حكم عليه بالأحكام كلها واعتذر له بعد ذلك وطلب منه التوجه إلى الاستئناف .

وتحدث السيد عبد الرحمن عن تحطيم ورشته من طرف الهيئة وأخذ كل مقتنياته دون علمه حيث أصبحت كل إموره وخصوصياته عندهم دون إذن منه .

وأكد أن الهيئة ألغت إقامته وألغت بطاقته الصحية التى يتعالج عليها خلال أزمة كورونا وخاصة أنه يحتاج عملية مستعجلة كما طردته من السكن خلال الجائحة حيث ترك لسبيله فلا أحد يستطيع استضافته بسبب عدم حصوله على إقامة وأنه عنده مشاكل مع كفيله وجوازه محجوز على ذمة القضايا ولم يتم تسليمه حتى الآن ليصبح مشردا .

 

وأكد عبد الرحمن أنه حتى الآن لم يستلم جوازه ولم يعط تذاكر سفر ولم يعد بإمكانه الإقامة خاصة بسبب المرض الذى يعاني منه وحاجته لتدخل جراحي معقد

وطالب عبد الرحمن من يستطيع مساعدته فى رفع الظلم عنه ليستعيد حقوقه ويتم إعادة الاعتبار له واستعادة جواز سفره أو يتم منح تذاكر له ويترك ليرحل إلى وطنه