النجاحات فى ظل الخطاب التصالحى / محمد الامين ولد عبد ,, خبير تنمية محلية

جمعة, 02/04/2021 - 15:49
محمد الامين ولد عبد

بعدثلاثة ايام من العمل الدؤوب اختتم المعرض الوطنى
 للتنمية الحيوانية الذى تميز بحضور رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزوانى الذى القى خطابا يعتبر تاريخيا لانه تجاوب بسرعة و بإيجابية كبيرة مع اهداف المعرض و التطلعات المشروعة للمنمين فى كافة التراب الوطنى و فى الحوض الشرقي خاصة. 
وقد كان للخطاب بعدا سياسيا عميقا حيث مد السيد الرئيس اليد للفاعلين و للقطاع الخاص و المستثمرين معربا عن تفهم الحكومة لمشاكلهم و متعهدا بتذليل الصعوبات التى تعترض طريقهم.

كما أنه شدد على ضرورة الشراكة  والتكامل بين القطاع الخاص و القطاع العام. يمكن القول بأنه من هذه الناحية يعتبر خطابا تصالحيا يحمل اعتذرا ضمنيا من طرف الدولة كما أنه يعبر عن رؤية استراتيجية عميقة و هادفة.

و بالرجوع الا اختتام المعرض و نتائجه يمكن القول بأن المعرض حقق نجاحات باهرة حيث تمكن المنظمون فى و زارة التنمية الريفية من ضمان حضور متميز لجميع الفاعلين و المستثمرين فى قطاع التنميةالحيوانية و كذا حضور الممولين و الشركاء الدوليين الذين اعربوا عن استعدادهم التام لمواكبة جهود الدولة الرامية الى تثمين و تفعيل منظومة التنمية الحيوانية.  كما ان مداخلات ممثلى القطاع الخاص و على رأسهم رئيس أر باب العمل الموريتانيين و ملاك البنوك الوطنية و ما اعلنوا عنه من  تعهدات مالية كل ذالك يعتبر مكسبا تاريخيا يعد للحكومة بشكل عام و لوزارة التنميةالريفية بشكل خاص. يمكن لهذا الحدث ان يشكل نقلة نوعية فى تعاطى القطاع المصرفى  الموريتاني مع قضايا التنمية الاقتصادية و الاجتماعية و هذا يعتبر مكسبا كبيرا تحقق من خلال المعرض الوطنى .
لا شك ان   تبنى رئيس الجمهورية للمعرض و حضوره التاريخى و  ما اعلنه من قرارت ضمن خطابه يعتبر ايضا نجاحا باهرا للتظاهرة. لقد كان لوزارةالتنمية الريفية بصفة خاصة الدور المحوري و الفعال فى تنظيم و نجاح التظاهرة رغم الظروف المناخية و الفترة الوجيزة  التى اعطيت لتنظيم التظاهرة و لهذا كان الرهان كبيرا و التضحيات بالوقت و الوسائل ضروري للحصول على ما تحقق من نتائج ملموسة تصب فى تحقيق الاهداف التى رسمت للتظاهرة.

لقد خطف الحضور المتميز لوزارة التنمية الريفية  الاضواء و لاكن يجب التنويه و الإشادة  بدور بلدية تمبدغة و عمدتها و كذا اتحاد الوطنى لصناديق الاستثمار والقرض الواحاتى و المناطق المطرية UNMICO الذين واكبوا من الوهلة الاولى وزارة التنمية الريفية.