ولد عبد العزيز يهاجم المعارضة والأغلبية ويعلن انضمامه لحزب جديد (بيان)

أربعاء, 07/04/2021 - 22:46

قال الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز إن إن حـالـة الـتراجـع والـتقھقر والانـتكاس الـتي یـعرفـھا الـبلد الـیوم اصـبحت تھـدد الـوحـدة الـوطـنیة والانـجازات والمكتسـبات الـدیـمقراطـیة.

وأضاف ولد عبد العزيز فى بيان نشره اليوم إن هذه الوضعية نـتج عـنها تـراجـع كـبیر فـي المسـتوى الـقیَمي والاخـلاقـي والتخـلي عـن الـمبادئ و إنـحسار واضـح فـي حـالـة الحـریـات الـفردیـة والجـماعـیة الحـزبـیة والاعـلامـیة ، و الحجـر الـبین عـلى افـكار وآراء السـیاسـیین والاعـلامـیین و الشـباب و الـنساء ، مـن خـلال الـترھـیب والإعـتقالات خـارج الـمساطـر الـقانـونـیة والإخـتطاف دون تـھمة أومـذكـرة تـوقـیف صـادرة عـن الـقضاء ، وإجـبار الـمؤسـسات الاعـلامـیة الـخاصـة واصـحاب الاقـلام و الافـكار والـمواقـف الحـرة عـلى الـخضوع لسـیاسـات وتـوجـیھات السـلطة ، فـي تـراجـع خـطیر لـمساحـات الحـریـات وخـرق جسـیم لـمنظومـة الـقوانـین والتشـریـعات الـوطـنیة عـبر سـیاسـة الـترغـیب و حـشو الافـواه بـالـعصى والجـزرة لـتضلیل الـرأي

ولد عبد العزيز وفي بيانه الجديد تحدث عن الحالة المعيشية وظروف الشعب مضيفا أن ما وصفها بحالة التقهقر لـم تـتوقـف وكذلك التسـیب الـوظـیفي والاداري والـمالـي عـند ذلـك الحـد فحسـب، بـل تـجاوزتـھ الـى مـزاحـمة الـعمالـة الـوطـنیة البسـیطة فـي مـصادر رزقـھا الـطبیعیة الـوطـنیة مـن ثـروات مـعدنـیة وبحـریـة وزراعـیة ، حـیث انتشـر النھـب والاسـتغلال الـغیر آمـن والـمدمـر لھـذه الـثرواث والـمنافـسة غـیر الشـریـفة للمسـتثمر الـوطـني وتـدمـیر الـوسـط الـبیئي الـبري والبحـري والـزراعـي بـطرق واسـالـیب لا تـراعـي صـحة

كما هاجم الرئيس السابق المعارضة والأغلبية قائلا إنهم يلعبون دورا سـلبيا وـتآمـريا  حيث اثـبتت الـمواقـف والاحـدات عـلى الـساحـة السـیاسـیة ان قـناعـات بـعضھما لیسـت نـابـعة مـن مـبدإ ولا صـادرة عـن ایـمان بـاي مشـروع وطـني مـھما كـانـت طـبیعتھ. ویظھـر مـن خـلال كـل ذلـك ان مـاكـان یـسمى بـالـمعارضـة لـم یـكن سـوى تجـمعا مـغاضـباتـي ونـفعي بـامـتیاز ولـم یـكن ھـمھا الدفاع عن المصالح العلیا للوطن و لا الحفاظ على المكتسبات الوطنیة.

ولد عبد العزيز ختم بيانه بالقول إنه يوجه الدعوة إلـى كـل الـشخصیات السـیاسـیة و الإجـتماعـیة وأصـحاب الـكفاءات والـخبرات الحـرة والمسـتقلة والـفعالـیات والـتیارات الـنسائـیة والشـبابـیة إلـى الإنـدمـاج فـي حـزب الـربـاط الـوطـني مـن أجـل الـحقوق وبـناء الأجـیال لـمواصـلة الـعمل

لقراءة البيان كاملا: بيان عزيز