أطباء عاطلون بالتزامن مع نقص بالكادر الطبي الموريتاني

ثلاثاء, 30/12/2014 - 16:40

قال عدد من "الأطباء الموريتانيين غير المكتتبين "إن المستشفيات بموريتانيا تعاني من نقص حاد في الكادر الطبي، في نفس الوقت الذي استجلبت فيه وزارة الصحة أطباء أجانب رغم وجود عدد من الأطباء غير المكتتبين ذوي الخبرات الموريتانية".

 

وأضاف الأطباء الموريتانيون غير المكتتبون ـ في بيان ـ تلقى "السراج الإخباري" نسخة منه "أن الحكومة الموريتانية استجلبت أكثر من 40 طبيبا للتخصص من الأجانب"، مؤكدا (البيان) "أنه بعد أشهر من التجربة أثبتت الأيام محدودية دور الأطباء الأجانب لعدة عوامل كما خلف تكوين الأخصائيين الأربعين فراغا في مختلف المستشفيات والمراكز الصحية".

 

وطالب الأطباء باكتتابهم من قبل الحكومة والوزارة الوصية تطبيقا لقرار الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز الذي أمر باكتتاب جميع الأطباء الأمر الذي تم من خلاله اكتتاب 87 طبيبا عاما و10 متخصصين في السابق.

 

كما أهاب بيان الأطباء بالرأي العام وسلك الأطباء وكل النقابات وزملائهم بتبني قضيتهم والتضامن معهم.

وفيما يلي نص البيان الصادر عن تجمع الأطباء غير المكتتبين:

 

الأطباء الموريتانييون الغير مكتتبين

بيان

علي الرغم من الطفرة النوعية التي شهدها قطاع الصحة في بلادنا في الآونة الأخيرة حيث تم فتح العديد من المستشفيات والمراكز المتخصصة وإعادة تأهيل أخرى وتم تزويد مختلف المستشفيات بأحدث الأجهزة الطبية وأكثرها تطورا فان نظامنا الصحي ظل ولا يزال يعاني من جملة مشاكل جوهرية أثرت علي الواقع الصحي للمواطن.

إذ تعاني مستشفياتنا من نقص حاد في الكادر البشري، أمام هذا النقص لجئت الوزارة إلى استجلاب عشرات الأطباء الأجانب واكتتاب أكثر من أربعين طبيبا للتخصص .

بعد اشهر من التجربة أثبتت الأيام محدودية دور الأطباء الأجانب لعدة عوامل كما خلف تكوين الأخصائيين الأربعين فراغا في مختلف المستشفيات والمراكز الصحية.

بعد مشوار طويل من النضال وطرق كل الأبواب التقت مجموعة من زملائنا برئيس الجمهورية حيث أمر فخامته باكتتاب جميع الأطباء دون قيد ولا شرط وبالفعل تم اكتتاب 87 طبيبا عاما و10أخصائيين
وهي خطوة جبارة ومهمة نثمنها عاليا ونشكر فخامته عليها.

بعد أشهر من اكتتاب زملائنا لا تزال مستشفيات نواكشوط وكبريات المدن تعاني من نقص حاد في الكادر البشري في ظرفية تتسم بانتشار الأوبئة الفتاكة في شبه المنطقة.

لقد تعهد فخامة الرئيس في لقاء الشباب باكتتاب الأطباء كما أعتبر الرفع من مستوى التغطية الصحية أولوية في مأموريته الثانية .

خلال هذه الفترة تخرج أكثر من عشرين طبيبا من مختلف كليات ا لمنطقة يخدم أغلبهم كعقدويين في أغلب المستشفيات في ظروف أقل ما يقال عنها إنها مأساوية.

إننا في مجموعة الأطباء المحرومون حتى الآن من حقنا المشروع في الاكتتاب نطالب بالتطبيق الفوري للقرار التاريخي لرئيس الجمهورية باكتتابنا جميعا لتمكيننا من خدمة الوطن والمواطن أينما كان.

 

في نفس الوقت نشيد بمستوى تجاوب الوزارة الوصية معنا وبرحابة صدر معالي الوزير وسيادة الأمين العام والسيد مدير المصالح البشرية ونرجو الإسراع في اكتتابنا جميعا وفق قوانين الوظيفة العمومية.

كما نهيب بالرأي العام وسلك الأطباء وكل النقابات والزملاء بتبني قضيتنا والتضامن معنا.

اللجنة الإعلامية

بتاريخ: 30 ديسمبر 2014