استثمارات أجنبية تغادر موريتانيا في شهر واحد

جمعة, 09/10/2015 - 10:08

قالت مصادر اقتصادية للسراج إن عدة مؤسسات استثمارية قررت مغادرة موريتانيا خلال الفترة الأخيرة، ومن أبرز المؤسسات المغادرة مؤسسة الراجحي التي حاولت خلال الفترة الماضية إقامة مشروع رعوي وزراعي كبير في منطقة شمامة المشتركة بين ولايتي الترارزة والبراكنة

وأثار مشروع الراجحي غضب السكان الذين تظاهروا لأكثر من مرة ضد المشروع المذكور كما راسلوا إدارة الشركة والسفارة السعودية محتجين ضد المشروع المذكور

وتضافر على مشروع الراجحي غضب السكان والمضايقات الإدارية القريبة من الابتزاز من قبل بعض كبار المسؤولين قبل أن يقرر القائمون عليه مغادرة المنطقة.

 

إلى ذلك قررت شركة بيتروناس إغلاق حقل شنقيط، منهية بذلك الحلم الموريتاني في اكتشاف واستغلال " الثروة النفطية"

 

من جانبها تعيش العلاقة بين موريتانيا وشركة توتال الفرنسية مستوى عاليا من التوتر إثر حرمان موريتانيا للشركة الفرنسية من صفقة لتزويد السفن في أعالي البحار بالوقود، قبل أن تمنح الصفقة المذكورة لصالح مقربين من النظام