المغرب تحاكم عسكريا بعد اتهامه بالتخابر مع موريتانيا

جمعة, 09/10/2015 - 10:16

أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية بالمحكمة العسكرية الدائمة للقوات المسلحة الملكية بالرباط المغربية حكما بعشر سنوات سجنا في حق عسكري مغربي لاذ بالفرار نحو موريتانيا بزيه الرسمي قبل سنوات.

 

وحسب صحيفة اليوم 24 المغربية فقد اعترف العسكري الذي يواجه عدة تهم أخطرها التجنيد لدى المخابرات الموريتانية أمام محققي الدرك الحربي مقابل ألفي درهم، ووجهت إليه المحكمة جناية الفرار من الجندية نحو الخارج.

 

الجندي قضى سنوات بموريتانيا وأثناء عودته إلى المغرب قدم نفسه للمصالح وفتحت الفصيلة القضائية للدرك بحثا معه أقر فيه بمعطيات حساسة تتعلق بتجنيده من قبل جهاز أمني موريتاني، مقابل مبلغ مالي، وبالعمل على تزويجه مرة ثانية، في الوقت الذي ترك زوجته الأولى بمعيّة أبنائه، كما كشف أمام المحققين أسرارا تتعلق بالدفاع المغربي.

 

وحسب الصحيفة المغربية فإن المتهم أدلى بتصريح إعلامي أساء فيه للمملكة، وبعد عودته أقر بالواقعة لتقرر النيابة العامة تكييف التهم وتحويل جنحة الفرار من الجندية إلى جناية الفرار من الجندية نحو الخارج.