حي قطاع 3 بدار النعيم وقع فريسة للعصابات المسلحة (شكوى)

ثلاثاء, 24/11/2015 - 10:28
عن سكان الحي بقطاع 3 في مقاطعة دار النعيم المهندس: محمد أحمد ولد المصطفى

إشتكى سكان الحي الواقع في دار النعيم بقطاع 3 من تفاقم عمليات السطو والسرقة تحت تهديد السلاح وانعدام أي تحرك أمني لإيقاف الوضع وأكد السكان أن حيهم يشهد منذ الخريف الفائت سابقة أمنية خطيرة جدا لم يشهدها من قبل، يقول أحد السكان "أنا أقطن الحي منذ سنة 2007 ويقغ بالتحديد على جهتي الشارع الرئيسي غير المعبد الرابط بين شارع المقاومة وقرب نهاية الشارع المعبد المتجه شرقا من كرفورولد ابادو حيث يوجد مسجد جامع الفردوس 2 ومدرسة عبدوك الإبتدائية في جانبه الغربي ومسجد ومحظرة الناجي وبقالة الترارزة في جانبه الشرقي".

 

فقد أصبحت تنشط فيه عصابة أو عصابات مسلحة بالسيوف بل وبالسلاح الناري أحيانا، وتملك على الأقل سيارة واحدة غير مرقمة ومظلمة النوافذ الزجاجية، ولم تبق أسرة تقريبا إلا وقد تعرضت للسطو من طرفها، حيث تقوم هذه العصابة بنزع السياج الحديدي للنوافذ والدخول عنوة إلى داخل المنزل، وإذا استيقظ عليهم أهل المنزل أسكتوهم تحت تهديد السيوف وفتشوا المنزل غرفة غرفة للبحث عن كل نفيس ويخرجونمحملين بما شاءوا غير مستعجلين ولا آبهين بأحد.

 

وفي عملية من أواخر عملياتهم ليلة الأحد الفائت 22 نفمبر 2015-التي غدت تتكرر كل ليلة على أسرة جديدة أو على نفس الأسرة – انتزعوا شباك نافذة صغيرة لمنزل أحد السكان بربطه بواسطة حبل غليظ بسيارتهم وسحبه بها ودخلوا لينفذوا عمليتهم بكل جسارة وتحد. وفي ليلة أخرى نفس الأسبوع الفائت وبعد أن انتزعوا الشباك الحديدي لإحدى نوافذ غرفة من غرف منزل الأسرة، استيقظ عليهم رجل كان وحده فيها، فوقف على رأسه ثلاثة منهم بالسيوف وهددوه بالتقطيع إربا إن هو تحرك أو أحدث صوتا وطفقوا يفتشون المنزل ويخرجون منه ما شاءوا وهو ينظر إليهم ولا يستطيع أن يحرك ساكنا أو ينطق بأم شفة إذ لا حول له ولا قوة.

 

وقد قمنا نحن سكان الحي منذ ما يقرب من الشهربإعداد لائحة بالمتضررين والتي ضمت اسم ما يناهز المائة رب أو ربة أسرة من أسر الحي الذي لم يسلم حتى الآن من السطو والنهب إلا أقله وأرفقناها بشكوى ومخطط للحي وذهبنا بها إلى الحاكم ووعدنا بأن يرفعها إلى الجهات الأعلى، لكن شيئا لم يجد في القضية بل زادت وتيرة العمليات وتوسعت لتشمل الأسر المتبقية وأعيدت الكرة لبعض الأسر التي كانت قد استهدفت من قبل.