تعزيزات أمنية في محيط السجن المدني لمنع فرار السلفيين

جمعة, 23/01/2015 - 20:36

دفعت وزارة الداخلية الموريتانية بتعزيزات أمنية من الشرطة والحرس الوطني حول محيط السجن المدني بالعاصمة الموريتانية نواكشوط لتطويق أية محاولة فرار محتملة لسلفيين ثائرين احتجزوا اثنين من حراس السجن.

 

وهرع عدد من سيارات الإسعاف والإطفاء إلى عين المكان لترقب أي جديد قد ينشب كما تم تفريق المئات من المواطنين الذين أتوا لمشاهدة ومتابعة تطورات الحادث.

 

وشهد السجن المدني في نواكشوط قبيل غروب شمس الجمعة حالة احتجاج كبيرة تطورت فيما بعد إلى ثورة عارمة للسجناء السلفيين انتهت بجرح عدد من جنود الحرس وباحتجاز حرسيين وتجريدهما من سلاحيهما.

 

وتم خلال المواجهات إطلاق العديد من قنابل الغاز المسيل للدموع من قبل الحرس الوطني المشرف على السجن وتحدثت مصادر عن إطلاق أعيرة نارية بين الفينة والأخرى.

 

ويعتبر الحادث تطور خطير في التظاهرات داخل السجون فهي المرة الثانية في موريتانيا خلال يومين، إذ ثار عدد من نزلاء سجن ازويرات يوم أمس بعد إضرامهم النيران في بعض الأثاث الأمر الذي تمت السيطرة عليه.