مبادرة للمطالعة الجماعية في موريتانيا تخلد ذكراها الأولى

أربعاء, 04/01/2017 - 12:02

احتفلت مبادرة "مكتبة اقرأ معي" بمرور سنة على تأسيسها بغية الإسهام في تشجيع المطالعة الجماعية، حيث حافظت على استضافة كتاب موريتانيين بشكل أسبوعي في جلسات "100 دقيقة نقاش" المخصصة لنقاش بعض مؤلفات أولئك الكتاب.

وقد كان ضيف الجلسة الاحتفالية بذكرى المبادرة الأولى الشاعر والكاتب الموريتاني محمد ولد ادومو، وناقشت المبادرة معه أعماله في السينما و الأدب، وأعقب الجلسة تكريم المبادرة بعض قرائها وإعلانها عن خطتها السنوية لسنة 2017.

 وقالت المتحدثة باسم المبادرة رحمة غلام في كلمتها بالمناسبة إن "مكتبة اقرأ معي تكمل اليوم عامها الأول من مجموعة في الفيسبوك لا يعرف أهلها بعضهم، ولا يشتركون إلا الصور والأسماء والأسفار.. إلى مائدة للمعرفة تجتمع عليها نخبة المثقفين والكتاب والقراء في البلد".

وشكرت المتحدثة جميع الأفراد و المؤسسات التي قدمت الدعم للمبادرة ، و الكتاب والروائيين والمؤرخين والمثقفين الذين كان لهم الفضل في خلقِ ألفِ ومائتي دقيقةِ نقاش ، حول أعمالهم.

وأوضحت أن المكتبة تضم 1270 كتاباً على الرفوف، و135 مُنتسباً أعاروا منها 627 كتاباً في السنة الماضية.. 42 سًفرًا من قصص وكتب الأطفال أعيرت لنزلاء معهد مريم دياللو من البنات والبنين.. و 263 كتاباً مُعاراً للمشاركين في تحدّي القراءة العربي 2016.

وأكدت أن المكتبة ستحتفظ بجلسات مائة دقيقةِ نقاشٍ الشهرية كما أنها ستستمر في نشاطنا الأساسي، كإعارة الكتب للقراء، إضافة لذلك ستدرج ضمن برنامجها لموسم 2017عروضا سينمائية شهرية تحمل وسم# سينما_الكتب، ستعرض خلاله عدة أفلام مقتبسة عن كتب أو روايات لتكون جسرا للقراء بين الأدب والفن، بين الكتاب والصورة.

وستنظم المكتبة جلساتِ نقاش وتحليل للكتب كل شهر، بعنوان # بيبلوفيليا، تجمع الراغبين في الغوص إلى عمق الكتاب واستنطاق معانيه وتشارك الآراء حوله، كما سيكون للشعر وقفة وجلسة، كل ستين يوما، مخصصة للإلقاء عبر استضافة الشعراء الذي تركت قصائدهم أثرا في الديوان الموريتاني