لأم الأرض ويل ما أجنت! / عبد الله احبيب (ديدي)

خميس, 16/02/2017 - 13:39
عبد الله ولداحبيب ( ديدي )

كان بسطام بن قيس أحد فرسان العرب، وأجوادها، ينميه النسب إلى همام بن مرة، نديم مهلهل، أخي كليب، وهمام أخو جساس وهو الذي اعتذر أبوه مرة عن تسليمه بأنه أبو عشرة وأخو عشرة وعم رجال وخال رجال. ولي مع الشيخ الثائر مرة بن ذهل بن شيبان وقفة، فهو إمام الثوار.

من بنيه الحارث بن همام جد بسطام. بسطام هذا ضرب المثل بفدائه، فقد افتدى من أسرة تميمية بأربعمائة ناقة وثلاثين فرسا.

وهو شيباني ابن عم هانئ بن مسعود قائد العرب في ذي قار. قتل بسطام بن قيس على يد أخرق من ضبة، كان أغار عليهم فاستاق نعمهم، فأنهضوا الخيل إثره فحامى عن قومه في أخرة الناس، حتى أدركته خيل ضبة وطعنه الأخرق بالرمح:

فخر على الألاءة لم يوسد ** كأن جبينه سيف صقيل

لبكر تاريخ مع الثورة، فعم بسطام هو فاتك مرة جساس، قتل كليبا، بعد أن منع أهله من الماء، وكان الناس ذاقوا من سطوته، حتى كان يستحل ما يصطفي من أموالهم، وعلى إثر مقتله نشبت حرب البسوس، التي كان أول حرب تقودها العرب ضد الظلم.

يقدم تاريخنا المعوج البسوس، وهو اسم خالة جساس التي قتل كليب فصيل ناقتها، وخلط اللبن والدم في ضرعها بسهم من كنانة غلامه، حين وطئت قبرة كان أجارها، وقال لولا أنها في إبل مرة لاستحللت تلك الإبل بها- يقدمها على أنها رمز شؤم على الوحدة العربية، ويجاري الشعراء في ذلك التاريخ حتى يخلطون بين البسوسو ومنشم.

كليب الذي كاد يقتل بني شيبان، بل سائر بكر عطشا، كلما نزلوا على ماء حماه، يجير القبرة، وينشئ لها الرجز؛ 
يالك من قبرة في معمر
 خلا لك الجو فبيضي واصفري...

كما تجير أمريكا اليوم آثار تدمر، وكما أجارت قديما تمثال بوذا، ولكنها تخفر ذمة الله في ملايين السوريين والأفغان والعراقيين..قبح الله كل الكليبات.

كليب ليس زعيما عربيا، كان شيخ قبيلة مغرورا، أنتجته صيرورة الاستبداد، وبغي تغلب، والبسوس ليست حربا من أجل ناقة، بل ثورة ضد الظلم.

وابن عم بسطام الثاني، هو هانئ بن مسعود الذي أدال دولة الاحتلال الفارسية، في مرابع تستبيحها اليوم بغطاء ديني من المرجع الأعلى. لم تسعفني معلوماتي الجغرافية بالمسافة بين الفاو وذي قار، إلا أن التاريخ جمع بينهما في ذهني، جمعا غريبا. كنت يافعا عندما رايت الرئيس الراحل صدام حسين عبر شاشة التلفزيون وهو يضع حجر الأساس لمنشأة في الفاو بعد سيطرة الجيش العراقي عليها. لا أريد طبعا أن أعرف مسافة الفاو من ذي قار، بالله عليكم أيها المعلقون لا تسعفوني بهذه المعلومة، تكفيني جغرافية أبي تمام:

إن كان بينَ صُرُوفِ الدَّهرِ من رحمٍ موصولة ٍ أوْ ذمامٍ غيرِ مُنقضبِ
فبَيْنَ أيَّامِكَ اللاَّتي نُصِرْتَ بِهَا  وبَيْنَ أيَّامِ بَدْر أَقْرَبُ النَّسَبِ

بعد يوم الشقيقة بأربع سنوات تقريبا كانت وقعة ذي قار، وبعد ذي قار بألف وأربعمائة سنة تقريبا كانت وقعة الفاو. ثم كانت صبيحة الأضحى الذي صعدت فيه روح صدام حسين. تدهدى بسطام من من فوق الصهباء، بطعنة من ذلك الأخرق، وإلا لكان سطر التاريخ في يوم ذي قار، وقطع وضن النساء مع ثعلبة بن سيار.. ولو حضرت اليوم عبقرية صدام حسين العسكرية لربما تجرع أخلاف الخميني كاس سم أخرى.

لم يكن بسطام يعدل في قسمة الغنائم، فقد كان الغنم على قدر الغرم، يرثيه الضبي المقيم في شيبان خوفا على دم رقبته، من نقمة السفهاء، وإلا حاشى شيبان أن تغدر بذمة جارها، وهي التي قادها الوفاء للنعمان إلى ذي قار، والوفاء لمرة إلى البسوس:

لك المرباع منها والصفايا وحكمك والنشيطة والفضول

هذا الشعر عندي بألف مرثية، كما كان بسطام بن قيس بألف فارس.. لما استنجدت بالشيخ جوجل للظفر بالقصيدة، جاءني بشيء لا أول له ولا آخر، لم أتبين منه إلا قوله: سادسا طريق الانضمام إلى الماسونية، فصرخت في الشيخ الأمريكي كان هذا قبل الماسونية يا حبيبي، هذا بسطام بن قيس.

الشيخ محمد الحافظ ولد أحمدو قدس الله سره يضن ببسطام على النار، ويقول بتوجع "يخي هو لم يسلم" وتشتد الصحلة في صوته حين ينشد قول الضبي وخر على الألاءة لم يوسد، ويتنحنح ويقول: والألاءة الأرض.

في القصيدة أبيات لا يمكن تخطيها. لكأن الرجل يرثي ابنهح 
أجدك لن تريه ولن نراه تخب به عذافرة ذمول
إلى ميعاد أرعن مكفهر  تضمر في جوانبه الخيول

تغير الكثير من دلالة هذه الكلمات بعد يوم الشقيقة، فلم نعد نعرف الرعونة إلا للجنرالات، وهي رديف الحمق. يقل قائلون إن مدلولها لم يتغير وإنما تحور؛ هل تقذف في قلوبنا اليوم هذه الجلبة، وذلك البهاء؛ تضمر في جوانبه الخيول.. وهل المكفهر اليوم إلا وجه مسؤولك وأنت تريد لك حقا؟.

والفصيل في المكتوب والقصيدة، ليس فصيلا طلابيا، وإنما ولد الناقة. ولا تسألوني كيف جاءت هذه، فلست أعرف، وغرد عن حليلته: كتب عنها سبعين حرفا في تويتر، في عيد الحب؟ لشيخي مذهب خاص في عيد الحب، ومنه أن التهنئة به بدعة في دين الحب، لأن الشيخ حفظه الله يرى أن الحب دائم، وإلا فيسمى: فلانتاين.

قسمة بسطام: لك المرباع منها والصفايا... تشبه قسمة وزير مالية العمل الإسلامي، مع الشعب، فلرئيس العمل الإسلامي من الميزانية؛ الصندوق الأسود، وكومسيوهات الأجانب، والصناديق الأكراهية، ومن كل أربع نيمروات واحد في الكرن، ومن بين كل شركتين ثلاث شركات..ومع ذلك يتحدانا الوزير أن نثبت عليهم سرقة.. ولكن بسطاما كان ينماز بأن ماله قسمة بينهم، وكانوا يستنجدونه عند الكرب:....

يقسم ماله فينا وندعو أبا الصهباء إذ جنح الأصيل...

لأم الأرض ويل ما أجنت غداة أضر بالحسن السبيل 
نقسم ماله فينا وندعو أبا الصهباء إذ جنح الأصيل 
أجدك لن تريه ولن نراه تخب بن عذافرة ذمول 
حقيبة رحله بدن وسرج تعارضه مرببة ذوول 
إلى ميعاد أرعن مكفهر تضمر في جوانبه الخيول 
لك المرباع منها والصافاي وحكمك والنشيطة والفضول 
لقد ضمنت بنو بدر بن عمرو ولا يوفي ببسطام قتيل 
وخر على الألاءة لم يوسد كأن جبينه سيف صقيل 
فإن تجزع عليه بنو أبيه لقد فجعوا وفاتهم خليل 
بمطعام إذا الأشوال راحت إلى الحجرات ليس لها فصيل 
ومقدام إذا الأبطال خامت  وغرد عن حليلته الحليل

الصورة من لجنة دعم الحشد العبي بشرطة ذي قار..هل فهمتهم شيئا؟ اللهم لا.

صورة مرفقة مع التدوينة