براهيم ولد بلال يتحدث عن نقاط الخلاف مع بيرام

جمعة, 17/02/2017 - 11:43
الرئيس بيرام ونائبه

كشف الأستاذ ابراهيم ولد بلال ولد رمظان نائب رئيس حركة "إيرا" عن الاختلاف الكبير في وجهات النظر بينه و رئيس الحركة بيرام ولد اعبيدي الذي عمد بعد عودته الأخيرة للبلاد إلى إقصاء الأستاذ ابراهيم من المكتب التنفيذي للحركة بعد أن امتنع الأول عن استقباله فى مدينة روصو .

و بحسب تدوينة القيادي المعزول من إيرا فإن سبب الخلاف هو طموح الرئيس بيرام الشخصي للرئاسة و اعتباره لذلك طريقة وحيدة لحل مشاكل لحراطين في موريتانيا بينما يرى الأستاذ ابراهيم ضرورة التركيز على تمدرس أبناء الأرقاء و افتكاك حقوقهم المدنية حتى نجعلهم في صف الإنسانية يقول براهيم .

و ألمح ولد بلال فى التدوينة إلى معارضة بيرام لهذا الطرح بتشنج و إنكاره لتاريخ طويل من محاربة العبودية في موريتانيا و اعتباره بأن "التعليم ليس ضروريا لأن المتعلمين من أبناء لحراطين مرتشين كلهم و يستخدمهم النظام "ضدنا"

ويضيف ابراهيم فى سرده للخلاف وآراء الرئيس بيران ثم إن النضال لم يبدأ إلا سنة 2008 مع سبعة آشخاص احدهم مات وثلاثة اشتراهم النظام وثلاث هم حملة المشعل الآن....

كما ألمح القيادي المغاضب إلى استغلال برام لقضية العبودية للوصول لمآرب شخصية حيث قال: "... أن نخدمهم في تحقيق مصالحهم بدل استخدامهم في تحقيق مصالحنا الشخصية وطموحاتنا الذاتية."

وكانت مصادر سابقة تحدثت للسراج عن سبب امتناع براهيم ولد بلال عن استقبال رئيسه بالقول إنه لا يهمه حشد الناس وتنكيل الشرطة بهم من أجل جلب الأموال لشخص واحد وحصوله على أوسمة فردية   لكن حين يكون النضال من أجل قضية فأنا مستعد يقول ولد بلال

التدوينة التي نشرها ابراهيم بلال على صفحته في الفيس بوك، وهو في الطريق إلى الوطن عائدا من مدينة شيكاغو الأمريكية حيث تم تكريمه بجائزة "عيشانا" من طرف معهد إلغاء الرق هناك  تعتبر أول خروج للعلن بخلاف قادة إيرا والذي يبدو أن الرجل تكتم عليه كثيرا إلى أن تمت إقالته من منصبه كنائب رئيس الحركة