سوق الهواتف بنواكشوط.. إقبال على الشراء رغم الغلاء
سوق الهواتف بنواكشوط.. إقبال على الشراء رغم الغلاء
الأحد, 16 نوفمبر 2014 16:27

خلافا لمعظم شوارع العاصمة الموريتانية نواكشوط في أيام العطلة الأسبوعية الخالية من المارة والسيارات، يحتشد في سوق الهواتف والأجهزة الالكترونية المشهور بـ "نقطة ساخنة" المئات من المواطنين ما بين بائع ومشتر، يتجمعون في ممرات السوق الضيقة، بل ويحتشدون أمام المحلات مشكلين بذلك ساحة للمضاربة، ومعرضا متحركا للسلع الإلكترونية من بينها آخر صيحات تكنولوجيا الهواتف الذكية.

جانب من واجهة محلات نقطة ساخنة (السراج)جانب من واجهة محلات نقطة ساخنة (السراج)لن يفوتك حين تزور سوق "نقطة ساخنة" للهواتف مشهد المئات من الباعة المتجولين عند واجهة السوق، وهم يحملون أنواعا وأصنافا مختلفة من الهواتف المستعملة، والمئات من أصحاب الطاولات الزجاجية والخشبية، والتي يعرضون فيها أنواعا مختلفة من الهواتف التي تتراوح بين العادية والذكية.

 

هواتف لا يمنع غلاءها المستهلك من اقتنائها

علي ولد سيد أحمد وهو بائع في أحد المحلات قال في تصريح لـ "السراج الإخباري" إن هواتف أيفون S5 تصل أسعارها إلى 230 ألف أوقية، بينما تباع S4  بـ 150 ألف أوقية، ويصل سعر سامسونغ كلاكسي S5 إلى 180 ألف أوقية، مؤكدا أن غلاء الأسعار لا يمنع الكثير من المشترين من اقتناء هذه الهواتف الذكية.

علي ولد سيد أحمد بائع في سوق العاصمة صرح لـ (السراج)علي ولد سيد أحمد بائع في سوق العاصمة صرح لـ (السراج)وأضاف ولد سيد أحمد "أن الارتفاع الكبير في غلاء الهواتف لم يؤثر على حركة زوار السوق ـ بشكل كبير ـ حتى في أيام العطل، ويرجع "علي ولد سيدأحمد" والعديد من أصحاب المحلات ارتفاع أسعار الهواتف إلى غلاء إيجار المحلات التي يصل بعضها إلى 150 ألف أوقية بينما تتراوح المحلات الصغيرة ما بين 40 – 50 ألف أوقية للشهر، وارتفاع مبلغ جمركة الهواتف.

تطبيقات الهواتف الذكية .. مصدر دخل جديد

الهواتف الذكية هي هواتف مطورة من آخر ما توصلت إليه الشركات في عالم التكنولوجيا وقد اكتسبت صفة الذكاء من ناحية أنها قادرة على استضافة برامح تفاعلية وتطبيقات تمكن ممتلك الهاتف من الاستفادة بأكبر قدر من شبكة الإنترنت وبوسائطها المختلفة، وتشهد هذه الهواتف إقبالا كبيرا من المستهلك الموريتاني رغم غلاء أثمانها حيث يصل بعضها إلى أكثر من ثلاث مائة ألف أوقية ما يزيد على الألف دولار أمريكي.

أنواع عدة من الهواتف الذكية تعرض في نقطة ساخنة (السراج)أنواع عدة من الهواتف الذكية تعرض في نقطة ساخنة (السراج)كما يشهد السوق إقبالا كبيرا من قبل ملاك الهواتف الذكية لتنزيل وبرمجة التطبيقات والبرامج التفاعلية على هواتفهم مثل: الـ "واتساب" و"فايبر" و"تانغو" و"أنستغرام" وهي برامج للتواصل الاجتماعي وللمشاركة اللامحدودة للمقطوعات الصوتية والرسائل والصور إضافة إلى الدردشة، وهي خدمات يوفرها أصحاب السوق أصحاب أجهزة الحاسوب التي يبرمجون بها الهواتف مقابل مبالغ معتبرة تصل إلى الألفين أوقية للبرامج.

 

 مع أن هذه البرامج متوفرة وسهلة التنزيل والتثبيت وبإمكان أي فرد أن يحملها من شبكة الإنترنت على هواتفه فإن ذلك لم يغن الكثيرين عن اللجوء إلى نقطة ساخنة للحصول على الخدمات، يرجع مراقبون ذلك إلى ترف العديد من الشباب وعدم امتلاكه أدوات الاستفادة من الإنترنت يكون العائق أمام تشغيل الخدمات بشكل ذاتي لنفسه، زيادة على استخدامها بشكل إيجابي في أمور أخرى قد تفيده في دراسته أو حياته اليومية.

رواج للهواتف المقلدة والمُصَلَّحة بنقطة ساخنة 

من بين المئات من أنواع الهواتف المختلفة في الألوان والأحجام والخدمات يوجد العديد من أنواع الهواتف العادية والذكية معادة التصنيع والمقلدة والتي تباع بأسعار منخفضة وتنتشر في السوق بشكل واسع، حيث تختفي أحيانا ملامح الفرق ويصعب التمييز بينها والأصلية الجديدة.

الباعة الصغار وهم يعرضون البطاريات وقطع الغيار للهواتف النقالة (السراج)الباعة الصغار وهم يعرضون البطاريات وقطع الغيار للهواتف النقالة (السراج)ويصل سعر الرديئة المقلدة لعلامات تجارية معروفة مثل "أيفون" و"سامسونغ" والمستوردة من الصين 15 ألف أوقية، ويكتب على علبها أنها هواتف ذكية بينما لا تصلح إلا للاتصال العادي والتقاط الصور، لكن نوعا آخر أعلا جودة بقليل من الصناعات التقليدية يطلق عليه أصحاب السوق "دبي" هاتف ذكي ولكن رديء الجودة حسب الخبراء، وتصل أسعارها إلى 25 ألف أوقية، وأغلب مشتري تلك الأنواع هم من الطبقات الفقيرة والمتوسطة.

وغير بعيد داخل السوق ينتشر العديد من باعة الهواتف الخاضعة للصيانة وبطاريات هواتف النقال وقطع غيارها المستعملة والتي تم إصلاحها بشكل تقليدي، حيث يعرضونها داخل الممرات الضيقة وتشكل لهؤلاء الباعة الصغار مصدر رزق بسيط يساهم في إعالة أسرهم، كما تساهم في تنوع المهن، وإيجاد بدائل لذوي الدخل المحدود من الباعة والمشترين على حد السواء، إضافة إلى توفيرها لقطع الغيار لصالح ورشات الصيانة المنتشرة هي الأخرى.

سوق الهواتف بنواكشوط.. إقبال على الشراء رغم الغلاء

إعلان

السراج TV

تابعونا على الفيس بوك


Face FanBox or LikeBox